كيف ابدا مشروع

تصنيف وسطاء الفوركس 2020:
  • FinMaxFx
    FinMaxFx

    أفضل وسيط فوركس لعام 2020!
    الخيار الأمثل للمبتدئين!
    تدريب مجاني!
    حساب تجريبي مجاني!
    مكافأة على التسجيل!

كيف ابدا مشروعي دون ترك الوظيفة 2020

بواسطة فريق العمل 12 مارس، 2020, 2:05 م

كيف ابدا مشروعي الخاص؟ عندما يقرر البعض بدء مشاريعهم الخاصة، يفكرون في ترك الوظيفة بالرغم من أن هذه الخطوة تكون محفوفة بالمخاطر، فقد يواجهون في البداية قدرا كبيرا من التوتر والصعوبات. يحكي كيوساكي ، صاحب الكتاب الذائع الصيت (الاب الغنى والاب الفقير) : ” عندما كنت شابًا، في أيام ما قبل الإنترنت، لم يكن هناك طُرق كثيرة لبدء مشروع خاص دون ترك الوظيفة. فقد كانت معظم الأعمال إما بدوام كامل أو لا شيء على الإطلاق. كل هذا تغيّر الآن، فقد منحت التكنولوجيا ميزة كبيرة للموظفين واصحاب الدوام، وأصبح بإمكانهم بدء مشاريعهم الخاصة كعمل جانبي دون ترك الوظيفة الأساسية التي تمنحهم دخلا قارًّا “.

7 طرق ذكية لبدء مشروع ناجح دون ترك الوظيفة

غياب افكار مشاريع صغيرة تصلح لأن تكون عملا جانبيا و لا تمنع من الحفاظ على الوظيفة الأساسية، هو التحدي الأكبر الذي يواجهه كل من يرغب في امتلاك مشروع جانبي يكون بمثابة دخل إضافي.

يقترح روبرت كيوساكي 7 طرق يمكن أن تبدأ بها مشروعك دون ترك وظيفتك :

1. ركّز على المُنتج وليس الخدمات

إن أول فكرة تخطر على بال الموظف هي استغلال المهارات التي يستخدمها في عالم الأعمال، وتقديمها كخدمة استشارية لبناء عمل يركز على الاستشارة. مشكلة أعمال الاستشارة، خاصة لو كانت عمل جانبي، هي أنك لا تملك عمل خاص، بل تملك وظيفة. إن الخدمات هي مجال أعمال صعب لأنك يجب أن تبيع وقتك فيها. فإذا لم تعمل، لن تكسب أي نقود، وأنت عندما تحتفظ بوظيفيك الاساسية بدوام كامل، فإن تقديم خدمة استشارية جانبية معها سيؤدي لانهيارك في النهاية.

بدلاً من بيع الخدمات، اكتشف طريقة لخلق مُنتَج. لو كنت ستقدم خدمة استشارة، فاجمع دورة أو مقرر يمكنك بيعه، ولو كنت كاتبًا، فاكتب كُتبًا يمكنك بيعها. يبيع العديد من الكُتاب كتبهم على أمازون ككتب إلكترونية مقابل دولار واحد للنسخة، ويحققون دخل حتى أثناء نومهم.

إن التفكير في الخدمات التي يمكنك تقديمها، وإيجاد المُنتَج فيها لهو أمر في منتهى الذكاء و الابداع. لو فعلت هذا، ستحقق أرباح حتى لو لم تكن تعمل. حقًّا إنها فكرة متميزة ومفيدة.

2. حوِّل هوايتك إلى عمل تجاري

يستغرق بدء مشروع جديد الكثير من الوقت، لذا من الأفضل أن تقوم بشيء تستمتع به منذ البداية. فكر في الطريقة التي تقضي بها وقت فراغك، ما هو الشيء الذي تشعر بشغف حقيقي تجاهه؟

ربما كنت تشعر بالشغف تجاه الطبخ مثلاً. جِد الآن طريقة لربح المال من الطبخ. إذا كنت تهوى الصيد، افتح محلا لأدواته، إذا كنت قارئا نهما وتعشق الكتابة ألف كتابا، حوِّل حبك للحلوى إلى حب لصناعة الحلوى… وظف فنك لخدمة عملك، فالاعمال العملاقة هي التي يتزاوج فيها كل من الفن و العلم و الهواية.

جِد الأشياء التي تحبها واكتشف طريقة لربح المال منها. ولن تشعر أنك تؤدي عملاً حتى حينها.

تصنيف وسطاء الفوركس 2020:
  • FinMaxFx
    FinMaxFx

    أفضل وسيط فوركس لعام 2020!
    الخيار الأمثل للمبتدئين!
    تدريب مجاني!
    حساب تجريبي مجاني!
    مكافأة على التسجيل!

3. تعلّم كيف تستثمر

كيف ابدا مشروعي دون ان أحتاج إلى العمل؟ أحد الطرق الأخرى لبناء عمل جانبي متميز هي إنشاء عمل استثماري. ويقصد بذلك الاستثمارات التي تتطلب راسمال صغير إلى جانب مساهمة صغيرة بوقتك وجهدك. يمكنك استثمار مدخراتك في شراء الاصول المالية الموثوقة والتي تحقق مداخيل محترمة قد تزيد عن راتبك في الوظيفية الحالية ، وهذه خطوة ذكية نحو الحرية المالية.

يتطلب هذا استثمار جزء من وقتك في التعليم المالي، وكذلك وضع أولوية لإدخار المال بهدف استثماره، ولكن بمجرد أن تدخل في اللعبة، لن يكون هناك حدود لطموحك، ويمكنك ممارسة هذا العمل بسهولة في وقت فراغك.

4. ركز على ادارة العمل ولا تقم بكل شيء بمفردك

يسعى الكثير ممن يملكون عملا او مشروعا جانبيا إلى القيام بكل العمل بأنفسهم، ولكن سيكون من الأفضل أن تجد شخص محترف في مجال عملك أو حتى موظف أو اثنين يمكنهم العمل معك بحيث تقضي الجزء المهم من وقتك في إدارة العمل وتنميته بشكل أفضل.

على سبيل المثال، أعرف كاتب يتلقى وظائف كتابة مستقلة دائمًا، ويقوم بتمريرهم إلى فريق من الكُتاب الآخرين ثم يقوم بمراجعة المنتج النهائي، ويحقق هامش ربح. تمكّن بهذه الطريقة من القيام بوظائف متعددة لم يكن بإمكانه أداءها بمفرده أبدًا، وحقق ربح من كل منها، بينما كان يعمل كموظف عادي أثناء النهار.

إن التركيز على تنمية عملك منذ البداية سيساعدك على تنمية وبناء مشروعك ليصبح أكثر من مجرد عمل جانبي.

5.اعمل على تكوين فريق عمل متميّز

إن الكثير من أصحاب الأعمال و المشاريع الجانبية بخلاء، فهم يحاولون توفير المال في أشياء مثل المحاسبة والشئون القانونية، ولكن نظرًا لكونهم غير مدربين على هذه الأمور، ينتهي بهم الحال وقد تحملوا تكلفة أكبر على المدى الطويل، سواء تكلفة في الوقت أو تكلفة الفرص الضائعة (تكلفة البديل الذي نختاره مقاسة بتكلفة افضل بديل لم نختره) أو الرسوم الضريبية..

اجمع فريق متميز ليعمل معك. لو اقتضى الأمر عيّن محاسب عام مُعتمد جيد، ومحامي جيد. لو كنت تستثمر في العقارات، اعمل مع سمسار محترف وناجح وحَسَن السُمعة. ركز على ما يمكنك القيام به بأفضل شكل، واترك الآخرين يقومون بالباقي.

6. اضبط جدولك الزمني بكفاءة

كيف ابدا مشروعي و انا اعمل بدوام كامل ؟ هذا من الأعذار الشائعة لعدم بدء بعض الناس لعملهم الخاص. لا يوجد لدي وقت في نظرهم. هذا هُراء، فلو راجع معظم الناس الطريقة التي يقضون وقتهم بها، سيرون أن لديهم الكثير من الوقت المتاح للعمل على عمل جانبي. المشكلة أن المعظم الناس يتركون جدولهم يتحكَّم فيهم بدلاً من أن يتحكموا هُم فيه.

لو أردت إدارة مشروع جانبي ناجح و في نفس الوقت تحتفظ بعملك الاساسي، يجب أن تصبح خبيرًا في إدارة الإنتاجية والوقت. قلل وقت مشاهدة التلفزيون، توقف عن الخروج لتناول المشروبات، واستقر قليلاً للتركيز على عملك. ستتفاجأ من مقدار العمل الذي يمكنك القيام به خلال ساعة أو اثنين في المساء، أو خلال نصف يوم فقط في يوم أجازة.

7. استغل التكنولوجيا

النقطة الأخيرة، هي أن هناك وسائل تكنولوجية عديدة يمكن أن تساعدك على تقليل وقت العديد من المهام التي كانت تستغرق ساعات طويلة سابقًا وإنهاءها في ثوان أو دقائق قليلة فقط. قم بإجراء البحوث واستغلال برامج إدارة خدمة عملاء، وبرامج أتمتة التسويق، لإرسال رسائل بريدك الإلكتروني الإلزامية آليًا، واستخدم برامج إدارية مثل Quickbooks، الذي يمكنك استخدامه عبر هاتفك الذكي، لتتبع النفقات والدخل أثناء تنقلك. استخدم خدمة مثل Shoeboxed لإجراء مسح لمستنداتك المهمة وإتاحة إمكانية البحث فيها. استخدام برنامج إدارة مشاريع لمساعدتك على إدارة فريق العمل الخاص بك. إن فرص استغلال التكنولوجيا لا نهائية.

لا تقلق، سيأتي وقت ستضطر فيه للاستقالة من وظيفتك لو اتبعت النصائح المذكورة أعلاه. لأنك ستكون بدأت بداية ممتازة بالفعل، إذن بإمكانك الآن البدء ببناء عملك الخاص بجانب عملك الأساسي. ابدء اليوم، وستكون عظيمًا غدًا.

الكرة في ملعبك الآن ، تستطيع أن تنهض بوضعك المالي متى شئت، وتستطيع كذلك أن تؤسس لبناء مستقبل مالي مشرق، وأنسب وقت للبدء في التخطيط من أجل ذلك المستقبل هو اليوم.. والآن.. وليس الشهر او السنة القدمة.

هل بدأت مشروعا بجانب الوظيفة من قبل؟ هل ﻻحظت شيئا مميزا تخبرنا به؟ شاركنا تجربتك ، تحدياتك ، نجاحك…

كيف ابدا مشروع خاص في ٩ خطوات (الدليل الشامل)

البعض يسأل، كيف ابدا مشروع خاص على اساس سليم لأحقق النجاح واتفادى الاخطاء والمشكلات التي قد تبدء في الظهور قبل او بعد التشغيل مثل (ارتفاع التكاليف عن المتوقع، انخفاض المبيعات عن المتوقع، عدم القدرة على تحقيق هامش ربح جيد، … الخ). فإن كنت منهم فأبشر، نحن هنا لنساعدك على كيفية بدء مشروعك الجديد بالشكل الامثل.

كيف ابدا مشروع خاص (الدليل الشامل) :-

١- تقييم الذات :-

قبل ان تسأل نفسك، كيف ابدا مشروع خاص؟ يجب ان تسأل نفسك اولًا، لماذا ارغب في انشاء مشروع خاص (السبب الذي يدعوني لبدء مشروع)؟ هل لأنك تبحث عن مصدر دخل اساسي؟ اما لأنك تبحث عن مصدر دخل اضافي بجانب الوظيفة؟ ام لرغبتك في ترك الوظيفة والتحول الى العمل الحر؟ ام لوجود مبلغ مالي ترغب في استثماره بشكل ناجح؟ ام لأسباب اخرى؟.

فالاجابة على تلك الاسئلة يساعدك على تحديد نوعية المشاريع المناسبة لك، فعلى سبيل المثال، اذا كان السبب الاول فإن المشاريع التي تتطلب جهد ووقت ولا تتطلب الكثير من التكاليف قد تكون الانسب لك، وان كان السبب الثاني فإن المشاريع التي لا تتطلب الا القليل من الجهد والوقت قد تكون الانسب لك، وان كان السبب الثالث فإن المشاريع سريعة الربحية قد تكون الافضل لك، وان كان السبب الرابع فإن المشاريع التي تتطلب المكلفة وعالية الربحية قد تكون خيارك الافضل، وهكذا. لذا فإنه من الضروري ان تحدد هذا الامر بعناية.

بعد الاجابة على السؤال السابق ومعرفة السبب الذي يدعوك لبدء مشروع جديد، فإنك مطالب بالاجابة على عدة اسئلة اضافية لتتعرف على قدراتك وامكانياتك وبالتالي تتمكن من تحديد المشروع الانسب لك بعناية. الاسئلة كالتالي،،

  • ما هي المهارات الخاصة التي تتمتع بها؟
  • ما هو المجال الذي تحبه كثيرًا (اين يكمن شغفك)؟
  • هل لديك خبرات عملية؟
  • رأس المال المخصص للمشروع؟
  • ما هو نمط الحياة الذي ترغب في ان تعيشه؟
  • هل لديك الاستعداد الكاف لأن تكون صاحب مشروع؟ ام انها الحماسة المؤقتة لا اكثر؟

ملاحظة :- هذا ليس اختبار ولن تحصل في المقابل على علامات، لذا كن صادقًا مع نفسك لأقصى درجة.

٢- فكرة المشروع :-

اذا كانت لديك فكرة مشروع مميز، فهذا رائع وانت لست في حاجة لقراءة باقي سطور هذه الخطوة او المرحلة وبإمكانك الانتقال للخطوة الثالثة. اما حال عدم وجود فكرة جيدة فمن الضروري ان تقرأ حيث نعرفك بعديد الطرق التي تساعدك على الحصول على فكرة مشروع مميز يتناسب مع امكانياتك وقدراتك. الطرق هي،،

  • هل احتجت في يوم الى منتج ما ولم تجده؟ اذا كانت الاجابة نعم فيمكنك التفكير بشأن صناعة هذا المنتج ليمثل مشروعك الجديد.
  • حل لمشكلة تواجه شريحة من الناس ،ذلك عن طريق ابتكار او صناعة منتج جديد وبيعه للشريحة المستهدفة.
  • الاستفادة من اسواق اخرى. فكثيرًا ما يحصل الناس على افكار لمشاريعهم من اسواق وبلدان (شريطة قابلية التنفيذ في السوق المحلي).
  • طور منتج متواجد بالفعل. فهناك الآف المنتجات التي لم تتطور بعد، فإضافة خيارات اضافية لها قد تزيد من مبيعاتها.
  • البحث الالكتروني. فعلى الانترنت يمكنك ايجاد الآف الافكار في مختلف المجالات. (عبر موقع مشاريع صغيرة يمكنك تصفح اكثر من ٣٦٠٠ مشروع في مختلف المجالات).

٣- بحث السوق :-

الآن وبعدما توصلت الى فكرة مشروع مناسب، فإن الخطوة التالية تتمثل في اجراء بحث او دراسة للسوق لتتعرف عن قرب على العملاء المستهدفين لمشروعك وحاجاتهم ورغباتهم وبالتالي تستطيع ان تقدم المنتجات التي تتقابل مع حاجات ورغبات هؤلاء العملاء، كذلك ستتعرف من خلال بحث السوق على المنافسين ومنتجاتهم ومدى ملائمتها للعملاء المستهدفين واسعار البيع وبالتالي ستكون لديك القدرة على منافستهم. اضافة الى ذلك فإن بحث او دراسة السوق سساعدك على بناء خطة عمل واضحة ومتميزة (الخطوة الرابعة في دليل كيف ابدا مشروع خاص).

كيفية اجراء بحث السوق :-

يمكن اجراء بحث اولي بالاعتماد على عدة طرق، منها (المقابلات الشخصية مع مجموعة من العملاء المستهدفين لمنتجات المشروع، الاستقصاء من عينة من عملاء المستهدفين وذلك عن طريق توزيع اوراق تحتوي على اسئلة او ارسالها عبر البريد الالكتروني، التركيز على مجموعة تحتوي على عينة من العملاء المستهدفين). وبالنسبة للأسئلة التي يمكن توجيهها للأشخاص المستقصى منهم، فإنها،،

ما هي العوامل التي تضعها في اعتبارك عند شراء المنتج او الخدمة؟.

ما الذي يعجبك وما الذي لا تفضله في المنتج او الخدمة الحالية الموجودة في السوق؟.

ما اقتراحاتك الشخصية للتحسين من المنتج او الخدمة؟.

ما السعر الذي تراه مناسبًا للمنتج او الخدمة؟.

وبعد الانتهاء من تجميع الاجابات يمكنك التعرف على رأي العملاء ومتطلباتهم ورغباتهم وبالتالي تستطيع ان تختار منتجات قادرة على اشباع تلك المتطلبات والرغبات بأسعار في متناول العملاء وبالتالي يسهل عليك بيعها.

بعد ذلك يمكنك اجراء بحث نوعي عن طريق عمل مقابلات شخصية مع شريحة صغيرة من العملاء لتتعرف بشكل اكثر تعمقًا على العملاء والمنافسين ومنتجاتهم وخططتهم واسعارهم، وبهذا يمكنك بدء مشروعك الجديد على اساس صحيح.

٤- كتابة خطة عمل المشروع :-

اذا كنت تتسأل، كيف ابدا مشروع بالشكل الصحيح؟ فإنك لا بد وان تضع خطة العمل في اعتبارك كخطوة اساسية لا يجب تجاهلها (كما يفعل الكثيرين)، فخطة عمل المشروع تبرز الحافز لاقامة المشروع وتوضح الهدف من تنفيذه وكذلك المنتجات التي يقدمها وما يميزها عن منتجات المنافسين كما توضح الاسباب والدوافع التي تجعل العملاء يتعاملون مع المشروع، اضافة الى ذلك فإن خطة العمل تحلل تفاصيل المشروع التجاري او الصناعي او الخدمي لتجعله اكثر تميزًا، كذلك فإن خطة العمل المكتوبة بشكل دقيق ومبنية على اسس وافتراضات واقعية ينجح اصحابها في الحصول على التمويل للمساهمة في نمو وتطوير المشروع.

فيما يلي عرض لطريقة كتابة خطة عمل مشروع بشكل دقيق ومفصل :-

أ- اسم المشروع :- في الصفحة الاولى يتم كتابة اسم المشروع بخط بارز مع الحرص على ان يكون اسم المشروع غير مستخدم في نفس المجال بالاضافة الى الحرص على كونه اسم مميز وسهل ومتعلق بالنشاط.

ب- الملخص التنفيذي :- ملخص لا يزيد عن صفحتين وفيه يتم كتابة وصف مختصر لجميع بنود او عناصر خطة العمل، مع التأكيد على ان الوصف التنفيذي يعتبر الجزء الاهم في خطة العمل كاملةً وهو اول ما تقع عليه عين الممولين او الاستشاريين.

ج- وصف العمل :- في هذه النقطة يتم تحديد نوعية العمل الذي ترغب في البدء به، وماهو حال الصناعة في الوقت الراهن وكيف ستبدو في لمستقبل.

د- استراتيجيات السوق :- في هذه النقطة يتم توضيح السوق المستهدف الذي تنوي تنفيذ المشروع، بالاضافة الي تحديد الطرق التي تساعدك على تحقيق اعلي معدلات من الارباح.

هـ- تحليل المنافسين :- في هذه الجزئية يتم تحليل المنافسين وذلك من خلال ذكرهم وتحديد نقاط قوتهم وضعفهم، بالاضافة الى توضيح كيفية التفوق عليهم.

و- خطة التصميم والتطوير :- في هذه الجزئية يتم تحديد المنتجات او الخدمات وكيفية تطويرها، ومن ثم يتم تحديد الميزانية الخاصة للتطوير.

ز- خطة العمليات والادارة :- توضح في هذه الجزئية كيفية سير العمل على أساس يومي؟

ح – عوامل التمويل :- في هذا الجزء من خطة عمل المشروع توضح الكيفية التي تحصل بها على المال، ومتى تحصل عليه، بالاضافة الى الامور المالية التي يجب ان تضعها في اعتبارك.

٥- تمويل المشروع :-

قد تسأل نفسك، كيف ابدا مشروع دون امتلاك رأس مال كاف؟ حسنًا، لا مشكلة، فأغلب اصحاب المشاريع لم يملكوا الاموال الكافية لتنفيذها، لذا لجأوا للاعتماد على مصادر التمويل المختلفة للحصول على المبالغ المالية اللازمة. فيما يلي توضيح لأهم تلك المصادر،،

أ- التمويل الذاتي :- اذا كنت تمتلك قطعة ارض او سيارة او عقار او كمية من الذهب او اي شئ ذو قيمة مالية، وترى ان الاستثمار هو الخيار الافضل لك فيمكنك بيع تلك الاملاك لتوفير المال لتنفيذ المشروع.

ب- الاقتراض :- البعض يسعى للحصول على القروض لاكمال المال الناقص ليبدء مشروعه، ولأن القرض البنكية محرمة شرعًا كما انها غير مناسبة لارتفاع نسب فوائدها، فإن الاقتراض الحسن هو الافضل.

ج- التمويل الجماعي crowdfunding :- منصات الكترونية يقوم فيها المشتركين بالتبرع للمشاريع خصوصًا الابداعية والبتكارية والاجتماعية، فإن كان لديك مشروع يقدم منتج ابداعي او مبتكر فإن فرصتك في الحصول علي التمويل عبر منصات التمويل الجماعي ستكون مرتفعة.

د- رجال الاعمال والمستثمرين :- هنا يأتي دور خطة العمل الواضحة والدقيقة، فتقديمها لعدد من رجال الاعمال والمستثمرين قد يقنعهم بتمويل مشروعك والاستثمار فيه.

هـ- الشراكة التجارية :- تعني ادخال شركاء للاستثمار بمبالغ متساوية او بنسب متفاوته، ولعل الشراكة التجارية من الطرق التي تساعد كثيرًا على تدفق الاموال الا انها قد تسسب في مشكلات كبيرة بين الشركاء، لذا فإنه من الضروري ان يحرص صاحب الفكرة على اختيار شركاد واعيين مثقفين بخلاف تحديد مسؤليات وصلاحيات كل فرد، مع التأكيد على كتابة عقود الشراكة ليضمن كل ذي حق حقه.

يمكنك زيارة قسم التمويل بالموقع للاطلاع على تفاصيل اكثر حول افضل الطرق التي يمكن الاعتماد عليها لتمويل المشاريع.

٦- اختيار فريق العمل :-

الخطوة السادسة في دليل كيف ابدا مشروع خاص تتمثل في بناء فريق عمل المشروع، وهي خطوة مهمة للغاية، فالموظفين المناسبين ينهضون بالمشروع، والغير مناسبين قد يتكفلون بتديمره. لذا احرص على تكليف خبير موارد بشرية ليتمكن من انتقاء افضل العناصر، بالاضافة الى ذلك يجب عرض رواتب جيدة.

٧- اختر المكان الانسب :-

اختيار موقع المشروع خصوصًا في المشاريع التجارية والخدمية يعد امر في غاية الخطورة، والفشل فيه يعني فشل المشروع. لذلك احرص علي اختيار مكان واقع وسط عملائك المستهدفين بالمساحة الكافية وجهزه بالشكل اللائق.

٨- احصل على التراخيص :-

بعد اختيار المكان المناسب يجب ان تبدء في الحصول على التراخيص اللازمة وتصاريح العمل لتبدء مشروعك بشكل قانوني.

٩- البدء في المبيعات :-

بعد تنفيذ كل الخطوات السابقة يمكنك افتتاح مشروعك لتبدء في البيع وتحقيق الارباح، فحتمًا ستبيع لأنك حددت العملاء المستهدفين بعناية وعرفت ما يحتاجونه من منتجات ووفرته لهم بالسعر المناسب، ولكن يبقى لك الاهتمام بأمور التسويق لكسب عملاء جدد والاحتفاظ بهم كعملاء دائمين.

الخاتمة :-

بعد قراءة كل ماورد بهذه المقالة تكون قد حصلت على اجابة كافية وشافية لسؤال كيف ابدا مشروع خاص، الاهم ان تبدء في تحويل ما قرأته وفهمته الى واقع لتكون من اصحاب الاعمال والمشاريع المربحة.

كيف تبدأ مشروع صغير و ناجح في تسعة خطوات ؟

هذه 9 خطوات ستساعد كل مبتدأ في ان يبدأ مشروع صغير يحلم به وتنقله الى النجاح. كيف تبدأ مشروعك الصغير وماهي خطوات تحويل افكار المشروع او المشاريع الى حقيقة؟

ومع انها في التسمية صغيرة الا انها حلم كبير للعديد، وهي تعتبر البداية المضيئة لكل شاب، فأن يبدأ الشاب مشروعه الخاص هذا يعني الكثير له، فغريزة التملك عند الانسان مبعث بهجة له، فمن يملك سيارة او ساعة هو امر يشعره بالكيان، فما بالك ان يمتلك مشروعه الخاص، وان يمتلك التحكم في دخله، وان يمتلك التحكم في مصيره وفي تطوره وانتاجه، ولهذا يمكن القول ان هذا الطريق هو نتيجة جيدة لمستقبل واعد، ولكن قد يحتار البعض في اسلوب البدء في هذا المشروع، وما هي الخطوات اللاحقة التي تضمن نجاحه، ولهذا اقدم في هذا المقال تسع خطوات ستساعد كل مبتدأ يعمل على انشاء مشروع صغير وتنقله الى ان يصبح مشروع ناجح :

9 خطوات نحو مشروع صغير و مشروع ناجح :

ان يكون لديك فكرة، وتعريف الاهداف بدقة : ان قوام البدء باي من المشاريع التي نرغب بها هو الفكرة الجيدة والتي تتطابق مع الرغبات والطموحات التي يقدم عليها صاحب هذه الفكرة، فللبدء بأي مشروع ان يقوم الشخص اولا بالبدء بوضع تصوراته الى منتج يحتاجه الاخرون، وقد يكون هذا المنتج موجود في مناطق اخرى ولكنه لم يصل الى منطقة سكن هذا الشخص، او يكون منتج من بنات افكار هذا الشخص، او حتى احدى الخدمات التي يرغب الانسان بتنفيذها وتقديمها لاعتقاده ان هؤلاء السكان بحاجة لمن يستطيع ان يقدم لهم مثل هذه الخدمة، وعلى الانسان ان يقتنع ان الافكار لا تنتهي، فدوما هناك الجديد مما يمكن تقديمه الى الاخرين وحتى لو كان معروض في السابق.

ثم يلي ذلك تحديد الاهداف من هذا المشروع بدقة، فهل ترغب ان يكون لديك ذلك الاستقلال المالي فقط، او ان تبني المشروع لحسابك ثم القيام ببيعه الى مستثمر كبير بعد ان يثبت نجاح المشروع ، ام انه مشروع العمر والطموح الابدي لك. وهذه الرغبات تحدد اسلوب العمل واتجاهه مع العامل

ايجاد اسم للمشروع وشعار : ومع ان البعض سينظر الى ان هذا الامر سابق لوقته الا انه فعليا وعمليا قد يساعد على بلورة الفكرة الكاملة للمشروع، فمن يقوم بوضع اسم للمشروع سيساعده على تحديد اهدافه وغاياته ضمن المحيط لهذا الاسم، كذلك الامر بالنسبة لمن يضع شعار له والذي يجب ان جزء لا يتجزأ من هذا المشروع، فالشعار الجيد هو اسلوب الانسان الى الوصول الى النجاح في العمل وهذا الشعار قد يكون سببا رئيسيا في نمو المشروع لاحقا، ولذا على الانسان ان يقود طموحه بدقة وان ينصرف الة وضع الاسم والشعار بدقة وعملية.

ضع تصوراتك لحاجتك الى شركاء وطبيعة الفريق الذي تحتاجه : وهو امر رئيسي للبدء في اي مشروع ، ويكون السؤال الرئيسي هنا، هل تحتاج الى شريك في المشروع ام انك تستطيع القيام بذلك بنفسك، ويمكنك استحضار العديد من الامثلة على نجاح بعض الشركاء ومنها ستيف جوير وستيف وزنايك، اللذان بدءا العمل في شركة ابل في احد المستودعات الصغيرة، فلا مانع ان اكتشفت انك تحتاج الى العديد من الشركاء من القيام بذلك معهم لاثبات النجاح، ولكن يشترط الدقة في الاختيار بين هؤلاء الاشخاص الثقة والمؤهلين للقيام بالعمل دون الانجراف الى العواطف، فهل هذا الشخص يكمل النقص عندك، وهل منظوره للفكرة مطابق الى منظورك ويشاركك افكار النجاح، وهذا الامر ينطبق عند اختيار فريق العمل الذي ترغب ان يشاركك تنفيذ الفكرة والمضي قدما معك الى الامام فيها.

ضع خطة العمل وملخص لتنفيذ هذه الخطة : هذه الخطة يجب ان تلخص ماذا تحتاج حتى تستطيع اطلاق مشروعك، والعلاقة مع المستثمرين الاخرين والشركاء المحتملين وحتى المصارف، وطبيعة القروض التي قد تحتاجها، وما هي الوثائق والتراخيص والموافقات التي يحتاجها مشرعك حتى يتطيع البدء، وفي هذا المجال يوجد العديد من الكتب والمراجع التي قد تستفيد منها بهذا الخصوص والتي ستقدم الكثير من الاجوبة حول كيفية وضع خطة العمل.

ويجب وضع مفهوم عام وتصور الى العمل، عن اسلوبه، ووسائل تمويله، والمفهوم القانوني للعمل، والاشخاص المهنيين به وغيرها.

ضع خطة للتسويق : حتى يستطيع اي مشروع النجاح يجب ان يتعرف على مفهوم السوق الخاص به، وحاجاته، وبالتالي البحث في اساليب تلبية هذه الحاجيات، وهنا يأتي الدور في وضع استراتيجية ناجحة الى السوق الذي يريد الشخص ان يغزوه، وهنا ياتي ايضا دوره في البحث في اليات تنمية مشروعه حسب هذا السوق، وفي الاغلب يفضل ان يبدأ الشخص في اكثر ما يحتاجه هذا السوق انسجاما مع امكانياته، وموارده، واحتراما لحجم السوق الخاص به.

وضع تحليل لسوق المنافسة : وهذا ما نعني به البحث في اكثر الشركات الموجودة في السوق والتي تعتبر اكبر الشركات المنافسة لك، والبحث فيما تقدمه هذه الشركات والهواكش التي يمكن ان تفصلك عنهم وتميزك ويالتالي البحث في التركيز في هذه الهوامش حتى تصبح فواصل يمكن الاعتماد عليها، وقد يمكن الاعتماد ايضا على دراسة بعض المشاريع المشابهة التي دخلت في السوق وفشلت في تسويق نجاحها والبقاء.

ضع تصوراتك للتطوير والعمليات التي ترغب بالقيام بها : ومع ان هذه العملية قد تبدو سابقة لوقتها عند العديد من الاشخاص بخصوص مشروع مبتدأ، الا انها تعتبر عند الكثير من الاشخاص الذين نجحوا في مشاريعهم من الاسس الى لتي توصل وتقود عملية النجاح، وفي هذا الخصوص، تعتبر النظرة المستقبلية الى وسائل التطوير التي يحتاجها المشروع والتصورات في هذا الخصوص هي معيار الى النجاح القادم ، فمن كان مشروعه في مجال خدمات معينة عليه ان يبني تصورات عن معنى الخدمات المستقبلية التي يستطيع تقديمها لاحقا، وان كان في مجال التجميل، فهل هناك مستحضر جديد قد يفكر في طرحه لاحقا.

هذا بالاضافة الى طبيعة العمليات التي ستقوم بها الشركة ومن هم الاشخاص الذين سيتولون القيادة في هذا الخصوص حتى تصل الشركة معهم الى النجاح، ومن المفترض في هذه العمليات ان مرنة بحيث يمكن الاضافة عليها او الحذف وحسب الحاجة والضرورة.

التغطية المالية : ولعل هذه العملية من اهم العمليات التي تعني المشروع، ذلك انها تتصل وبشكل مباشر بالاستقرار، فأمر حساب مصادر التمويل للمشروع والتغطية اللازمة له، وكيفية هذه التغطية هي التي تعني الاستمرار والديمومة، ويفضل القيام بهذه الحسابات بشكل شهري ودوري في السنة الاولى، ويتبعها بشكل ربعي للسنة الثانية وهذا ضمانة للمتابعة والاطلاع.

التغطية القانونية : وهو امر اخر مهم جدا للتعامل مع اي مشروع وهو التغطية القانونية له خوفا من الوقوع في اي من المغالطات القانونية والتي قد تكلف الشركة الشيء الكثير في بدايته، وقد يعني هذا الامر انه يفضل تعيين مستشار قانون للشركة، بالاضافة الى محاسب قانوني حتى يستطيع متابعة المعاملات في الدوائر التي تكون على تماس مع نشاط الشركة وتقنينها كضريبة الدخل او ضريبة المبيعات والجمارك وغيرها.

تصنيف وسطاء الفوركس 2020:
  • FinMaxFx
    FinMaxFx

    أفضل وسيط فوركس لعام 2020!
    الخيار الأمثل للمبتدئين!
    تدريب مجاني!
    حساب تجريبي مجاني!
    مكافأة على التسجيل!

كيف تجني المال في التداول؟
Leave a Reply

;-) :| :x :twisted: :smile: :shock: :sad: :roll: :razz: :oops: :o :mrgreen: :lol: :idea: :grin: :evil: :cry: :cool: :arrow: :???: :?: :!: