الفوركس كيف تتعامل مع سلسلة من الخسائر الاستثمارية

تصنيف وسطاء الفوركس 2020:
  • FinMaxFx
    FinMaxFx

    أفضل وسيط فوركس لعام 2020!
    الخيار الأمثل للمبتدئين!
    تدريب مجاني!
    حساب تجريبي مجاني!
    مكافأة على التسجيل!

الفوركس: كيف تتعامل مع سلسلة من الخسائر الاستثمارية

جميعنا يكره الخسارة ولكن لسوء الحظ فانه لا يوجد بيننا من لدية القدرة علي التنبؤ بالغيب , وبالتالي فان الخسائر تعتبر جزء لا يمكن تجنبه من عملية التجارة . حين تدخل السوق فانك اما ان تكون علي حق أو مخطئ , أو حتى قد تصل إلي نقطة التعادل والتي تعد أيضا نوعا من الخسارة – لأنه لا يوجد احد يتاجر فقط للخروج خالي اليدين ! حين يواجه المتداولون الناجحون سلسلة من الخسائر فانه يبدؤون في إظهار أنماط غير بناءه من السلوك التي قد تساعدهم علي الهروب من الألم الذي يعانونه .

تسليط الضوء علي هذه الأفعال الهدامة قد يساعدك علي إدراك ما تفعله قبل ان يلقي بتأثيراته الضارة علي صحتك الجسمانية . إذا وجدت نفسك بالفعل منخرطا في هذه الأنماط أتمني ان تساعدك هذه المقالة علي العودة إلي المسار الصحيح بأسرع وقت ممكن .

ما هي هذه الأنماط الهدامة ؟

إذا وجدت نفسك واقعا في سلسلة من الخسائر أو الأداء السيئ في احد الأسابيع أو احد الأشهر يرجي التأكد من مراقبة تصرفاتك حينها . في مثل هذه الأوقات فانك تكون في أقصى درجات ضعفك . حيث تبدأ في ممارسة بعض الأنشطة التي تبدوا للوهلة الأولي ضاره إلا ان استخدامها بشكل متكرر ( أو مع مرور الوقت ) , يبدأ في احداث أضرار ملموسة علي صحتك الجسمانية .

اطرح علي نفسك الأسئلة التالية : خلال الفترات السيئة هل أجد نفسي مفرطا في هذه الأنشطة :

الطعام ( خاصة غير المرغوب فيه , مثل الشيكولاته والايس كريم ورقائق البطاطس ) ؟

الجنس ( بما في ذلك مشاهدة افلام البورنو)

العقاقير الطبية ( بما في ذلك الإفراط في التدخين ) ؟

الكسل ( هل تجد صعوبة في الاستيقاظ صباحا ) ؟

كل ما ذكر أعلاه من جرعات مفرطة يمكن ان يكون ضار لصحتك البدنية ( حتى مع الجرعات الصغيرة منها )

تصنيف وسطاء الفوركس 2020:
  • FinMaxFx
    FinMaxFx

    أفضل وسيط فوركس لعام 2020!
    الخيار الأمثل للمبتدئين!
    تدريب مجاني!
    حساب تجريبي مجاني!
    مكافأة على التسجيل!

هذه الأنشطة المذكورة أعلاه خلال فترات خسارتك دورها يقتصر على محاولة التغطية علي الألم للهروب من مواجهة المشكلة الحقيقية , وحينها فان جسدك يحاول التخلص من الألم النفسي عن طريق محاولة ” إصلاحه” باستخدام الملذات المادية . لسوء الحظ فأنت تذهب بهذا في الاتجاه الخاطئ , إذا ما الذي يتعين فعله؟

أولا . أدرك ما الذي تفعله وتوقف عن القيام به فورا !

أنت بحاجة في هذه الأوقات إلي ان تدرك ما الذي تقوم بفعله وأيضا ان تقوم بإيقاف هذا الأمر علي الفور ! يمكنك إما ان تقرر التوقف أو ستكون مجبرا لاحقا علي التوقف حين تنهار صحتك البدنية وتمنعك من القيام بأي نوع من الحركة . سيكون أكثر فائدة لك علي المدى الطويل ان تأخذ قراراك بالتوقف ” فورا ” .

بمجرد ان تتوقف فانك تصبح بحاجة إلي ان تجد طريقة لحل مشكلة هذا الألم .

اخرج مشاكلك إلي دائرة الضوء وكن صادقا مع نفسك . لن يكون هناك تقدم في حياتك دون بعض الألم ; وبما انك تعاني حاليا من الألم النفسي فربما قد حان الوقت لان تعرف الخطأ الذي ارتكبته من ثم يمكنك بعد معالجته مواصلة النجاح .

عملية المراجعة تبدأ في منطقتين منفصلتين : أنت ونظام تداولاتك . هاهي بعض قوائم المراجعة التي يمكنك البدء بها للعثور علي مكمن المشكلة التي تعاني منها :

قائمة مراجعة ” نظام التداول “

هل تم اختبار نظام تداولاتك بدقة قبل استخدامه في التجارة ( أو قمت بالتداول علي الورق إذا لم تكن لديك القدرة على برمجة نظام تداولاتك من خلال برمجيات الباك تيست )؟

هل قمت باختبار النظام باستخدام بيانات خارج العينة ؟

هل حتى لديك نظام للتداول ؟؟؟؟ إذا لم يكن لديك هذا إذا كيف ستعرف حتى ان كانت طريقة تداولاتك مربحة ؟؟

هل اكواد نظام التداول صحيحة ؟

هل بالغت في تحسين النظام ؟ ( ما ناقشناه سابقا بخصوص الانغماس المبالغ فيه ؟)

هل قمت بتسجيل نتائج استخدم النظام علي الورق قبل إضافة رأس مالك إليه ؟

هل تداولت باستخدام كمية صغيرة من رأس المال قبل ان تبدأ في استخدام باقي أموالك في التداول مع هذا النظام ؟

هل تعرف حدود هذا النظام ؟

هل قمت بحفر نظامك التداول الخاص بك ؟ (راجع مقالنا في المدونة بخصوص ان تكون مسئولا عن تصميم النظام من البداية حتى النهاية )

قائمة المراجعة الخاصة ” بذاتك “

هل التراجع الراهن يعد عارضا بالمقارنة مع الوضع العادي لنظام تداولاتك ؟

هل تشعر بالراحة من النتائج التاريخية التي حققتها مع هذا النظام ؟

هل أنت علي دراية كاملة بالمخاطر التي يتضمنها النظام والأصول المالية التي تقوم بتداولها ؟

هل تتداول باستخدام الاموال التي تشعر بالراحة عند المخاطرة بها ؟

هل تعتمد بشكل كبير علي أداءك الشخصي ؟

هل قمت بوضع أهداف واقعية ؟

كما نري فان هناك بشكل عام منطقتين بحاجة للاستكشاف : الجانب الميكانيكي – نظام تداولاتك – والجانب العاطفي – أي أنت . كلا الجانبين سيكونان هما المسئولان عن الحالة الشعورية التي وصلت إليها . فالأمر لن يتعدي وجود خطأ في النظام سواء في طريقة برمجته و/ أو اختباره , أو ان تكون حالتك النفسية هي غير المنسجمة مع أداء النظام .

إجاباتك = التغير = نجاحك

إذا ما هي الخطوات التي يجب ان نتخذها الان ؟

الان وبعد ان بدئنا عملية تصحيحية نهدف من خلالها إلي إيقاف الطبيعية الشريرة للمسارات التي ننغمس فيها بشكل مبالغ فيه بهدف السيطرة والاستمرار في تطبيق ” الطبيعية التصحيحية ” وذلك لتحديد كافة الأشياء التي تسببت في وضعنا الحالي يليها اتخاذ خطوات لتصحيح الأخطاء التي وقعنا فيها .

إذا كانت المشكلة في الجانب الميكانيكي – إذا قم بإصلاحه , أما إذا كانت المشكلة سببها الجانب العاطفي إذا سيتعين عليك ان تضع أنماط جديدة للتفكير أو تغير نظام تداولاتك الحالي .

الإجابة ستكمن في إذا ما كنت بحاجة إلي توسيع معرفتك لتطوير النظام أو ان تفعل ما هو مطلوب لتحقيق النمو والانضباط العاطفي الصحيح .

لسوء الحظ لا توجد طريقة سهلة , وحتى لو وجدت لاستخدمها الجميع . أمل من هذه المقالة ان تكون قد تعرفت بشكل قريب عن بعض التصرفات التي قد تقوم بها في أوقات التراجع , لذا تيقن من إبقاء عينيك مفتوحتين علي ذاتك وأعط الاهتمام الكافي لصحتك البدنية لان اموال الدنيا كلها ستكون بلا فائدة إذا كان جسدك العليل غير قادر على الاستمتاع بها.

سلسلة من الخسائر في التداول – كيفية التعامل معها؟

لا شك أن الخسارة في التداول هي أسوأ شيء بالنسبة للعديد من المتداولين. نحن لا نتدرب على ذلك ، نكتسب الخبرة ، نثقف أنفسنا “لإعادة” أموالنا المكتسبة بصعوبة إلى السوق. ومع ذلك ، تجدر الإشارة إلى أن الخسائر جزء لا يتجزأ من التداول ويمكن للتاجر الجيد استخلاص النتائج الصحيحة من كل عنصر خاسر ، وبالتالي ، فإنه يجعلها مستثمرا أفضل.

بغض النظر عن عدد التجارب التي لدينا ، هل نحن تاجر نهاري أم مستثمر طويل الأجل؟نحن جميعًا نختبر من وقت لآخر وسنواجه سلسلة من الخسائر. يعتمد الأمر فقط على ما إذا كانت هذه السلسلة “ستكسر” عقليًا وتؤدي إلى إعادة تعيين الحساب أم أنها ستكون “تكلفة” الأرباح المستقبلية لنا فقط. في هذه المقالة ، سنقدم بعض الاقتراحات حول كيفية التعامل مع الخسائر في التجارة اليومية.

الخسائر هي شيء طبيعي

قد يبدو هذا البيان واضحًا ، لكن الكثير من المتداولين ، وخاصة المبتدئين ، ينسون الأمر تمامًا. دخول السوق مع موقف سيء ، ونحن ندين أنفسنا على الفور للفشل. تقول العديد من الآراء أن مفتاح النجاح في السوق هو النفس. بغض النظر عما إذا كنا نتفق مع هذا البيان أم لا ، يجب ألا نسمح للموقف بأن الخسائر تدمر خطتنا التجارية ومفاهيم تجارتنا.

J إذا كنت ترغب في كسب المال بانتظام في السوق ، فاعتبر الخسارة بمثابة فشل مؤقت في طريق النجاح.

فهم ما هي الخسائر الخاصة بك بسبب

بشكل عام ، يمكن تقسيم الخسائر إلى مجموعتين. أول هذه الخسائر هي التي تتناسب مع استراتيجيتنا وأسلوبنا الاستثماري – يمكننا تسميتها طبيعي. المجموعة الثانية هي الخسارة الناتجة عن العواطف وعدم الانضباط وأخطائنا. كأول يجب أن نطرح السؤال ، ما إذا كانت الخسائر التي تكبدناها في المجموعة الأولى أو الثانية؟

الخسائر الطبيعية ليست أكثر من فترة أسوأ لاستراتيجية التداول لدينا. في الواقع ، الشيء الوحيد الذي يجب أن نفعله هو نسيانهم لأنه بغض النظر عن طريقة التداول التي نستخدمها ، فلن نحقق أبدًا كفاءة 100٪. إذا التزمنا بالخطة واستثمرنا بشكل متسق ، فهذه مسألة وقت قبل أن تتحول الخسائر إلى أرباح. إذا كانت الخسائر ناتجة عن العواطف وعدم الانضباط والأخطاء ، فإننا نجد السبب ونزيله. في الحقيقة مفتاح تجنب المجموعة الثانية من الخسائر هو وجود خطة وتنفيذ متسق. إذا كانت لدينا خطة ، فنحن نعرف مكان فتح الصفقة ، ونعرف مكان إغلاقها ، ونعرف كيف نقود هذا المنصب ، ونقيد مشاعرنا حقًا على أقل تقدير ونتجنب الإفراط في التداول. في الممارسة العملية ، ستعيد هذه العوامل تعيين حسابك بسرعة.

كل استراتيجية لها فترات أفضل وأسوأ

فهم هذه الحقيقة هو مفتاح الكسب المنهجي. يجب أن نتذكر أن النجاح في التداول طويل الأجل. إذا كان لدينا خطط مثبتة وإدراك أنه في المدى الطويل ينجحون في الامتحان مما يسمح لك بالكسب ، فسنبدو مختلفين تمامًا في سلسلة الخسائر. الاستثمار نشاط دوري ، لذلك ، لن يكون كل شهر هو نفسه بالنسبة لنا ، ستكون هناك فترات أفضل وأسوأ ، وهذا أمر طبيعي تمامًا.

تذكر أنه من خلال الحفاظ على النسبة الصحيحة من الربح إلى المخاطرة ، لن تؤثر سلسلة من عشرات العناصر أو أكثر من العناصر الضائعة على المدى الطويل على نتائجك. كلما طالت المدة وزاد عدد التجارب ، زادت الإحصائيات لصالحك.

المشاعر السلبية هي عدوك

لا توجد أخطاء يرتكبها فقط أولئك الذين لا يستثمرون. في البداية ، قد يكون التحكم في عواطفك أمرًا صعبًا ، ولكن صدقوني ، فكلما زادت الخبرة التي اكتسبتها ، أصبحت أسهل. كيف تتجنب المشاعر السلبية؟ بادئ ذي بدء ، لا ينبغي للمرء أن يتجاوز العناصر الفضفاضة للغاية ، فقط استخلص النتائج منها. ليس لدينا أي تأثير على الماضي ، إذا قمت بإغلاق الصفقة بخسارة ، فلن تتراجع عن الوقت ، ولن تغير النتيجة. من الجيد أيضًا الحفاظ على مقاربة صحية للتداول.

يجب معاملة التداول على أنه شغف ويفضل أن يكون المعاملة برأس نظيف.

الحفاظ على التوازن

يجب أن تنطبق هذه القاعدة ليس فقط على سلسلة الخسائر. “الحياة” الاستثمار في كل وقت ، سوف يجلب في الواقع أكثر ضررا من الخير. المفتاح هو الحفاظ على التوازن الصحيح. إذا كانت لديك سلسلة من الخسائر ، فأنت تشعر بالاستقالة والغضب والإحباط والراحة من السوق. تذكر ، كل يوم فرصة جديدة ، بغض النظر عن عدد المرات التي “تسقط” فيها ، كم مرة يمكنك الاستيقاظ. من خلال سلسلة من الأرباح ، يمكنك أيضًا الاستراحة من وقت لآخر ، مما سيتيح لك إعادة شحن البطاريات وإلقاء نظرة على السوق بأعين جديدة.

كيف تتعامل مع الخسارة في التداول في أسواق فوركس؟

عملية التعامل مع الخسائر تعد من أصعب المهارات التي يجب عليك أن تتعلمها عند التداول في أسواق فوركس. سوف تتعلم كيف أن مشاهدة أموالك و هي تضيع أمام عينيك يخالف كل الغرائز البشرية التي لديك. إلا أن عليك أن تتعلم كيف تتقبل هذا الأمر لأنك يجب أن تعلم بأنه لا أحد يستطيع أن يكون صحيحاً 100% عند التداول في أسواق فوركس، حتى لو كان خبيراً. حتى لو كنت محظوظاً بشكل كافي لتحقق سلسلة من التداولات الرابحة، فإن عليك أن تكون مهيئاً بشكل نفسي لحقيقة أن هذا الأمر سوف ينتهي. عليك أن تقبل هذه الإحتمالية بشكل جيد، و أن لا تحاول أن تطيل من هذه السلسلة لمجرد إرضاء غرورك.

إذا ما دخلت إلى فوركس من منطلق إحترافي، فعندها تكون قد طورت استراتيجية تداول خاصة، و سوف تكون قد إختبرتها بشكل دقيق و قمت بحساب معدلات الربح و الخسارة فيها و قيم التوقع الناتجة عنها. و عندما تقوم بتحقيق قيم جيدة في المجالين، يمكنك عندها أن تقوم بالتداول في أسواق فوركس و بثقة.

إلا أنك سوف تلاحظ أنه من غير الممكن أن تحصل على معدل ربح: خسارة بنسبة 100% مهما حاولت. و هذا يعني أنك سوف تتعرض للخسارة في أثناء تداولاتك على المدى البعيد.

بالنتيجة، فإن عليك أن تقوم بالتداول في أسواق فوركس بإستخدام استراتيجية تداول خاصة بك، و أن تقوم بإحالة نتائج تداولاتك بدقة إلى معدلات الربح و الخسارة و قيم التوقعات الخاصة بالاستراتيجية. على سبيل المثال، إذا أظهرت استراتيجيتك معدل ربح بنسبة 75% ، فإن عليك أن تتوقع 25 عملية خاسرة بعد قيامك بـ 100 عملية تداول في أسواق فوركس. إلا أنه إذا ما كان أداء استراتيجيتك كما كان أثناء التجربة، فإنه ما زال عليك أن تقوم بتسجيل الأرباح إذا ما كانت قيمة التوقع الخاصة بـ استراتيجية التداول تحجب فعاليتها.

و عليه، فإن عليك أن تتعامل مع الخسائر كجزء طبيعي من تسلسل التداول في أسواق فوركس الذي ينتج معدلات الربح للخسارة الخاصة بـ استراتيجية التداول الخاصة بك. إلا إنك أن قمت بالتداول في أسواق فوركس بأسلوب غير منطقي، فإنك لن تتمكن من وضع خسائرك في إطار واضح بدقة، و من الممكن أن تفزع نتيجة لذلك. محاولة أجبار العمليات على النجاح عندما تكون جميع ظروف السوق في غير صالحك لا يعد تصرفاً حكيما، و لن يعود عليك إلا بخسائر مالية كبيرة.

إذا ما تعرضت لسلسلة من الخسائر، فإننا ننصحك أن تقوم بإخراج نفسك من حفرة أفعى فوركس بشكل مؤقت من أجل المحافظة على رصيد حسابك. سوف تكتشف أنك تتعرض لمستويات شديدة من الضغط تحت هذه الظروف، الأمر الذي قد يقلل بشدة من دقة قرارات تداولاتك.

بدلاً من ذلك، عليك أن تطور حالة نفسية تمكنك من التعامل مع الخسائر كما هي من خلال تحليلها بطريقة آلية و بأعصاب باردة. عليك أن تقوم بدراستها بشكل نظامي، و من ثم الإنتقال إلى العملية التالية.

يرجى التأكد من أن تعليقاتك تتناسب مع الذوق العام وأنها لا تروج لخدمات، منتجات، أحزاب سياسية، حملات أو مقترحات الاقتراع. سيتم حذف التعليقات التي تحتوي على لغة مسيئة، بذيئة، تهديد، قلة أحترام أو اي اساءة شخصية من أي نوع سيتم إزالتها. التعليقات التي تتضمن محتوى غير لائق ستمحى.

تصنيف وسطاء الفوركس 2020:
  • FinMaxFx
    FinMaxFx

    أفضل وسيط فوركس لعام 2020!
    الخيار الأمثل للمبتدئين!
    تدريب مجاني!
    حساب تجريبي مجاني!
    مكافأة على التسجيل!

كيف تجني المال في التداول؟
Leave a Reply

;-) :| :x :twisted: :smile: :shock: :sad: :roll: :razz: :oops: :o :mrgreen: :lol: :idea: :grin: :evil: :cry: :cool: :arrow: :???: :?: :!: