التفكير التصميمي

تصنيف وسطاء الفوركس 2020:
  • FinMaxFx
    FinMaxFx

    أفضل وسيط فوركس لعام 2020!
    الخيار الأمثل للمبتدئين!
    تدريب مجاني!
    حساب تجريبي مجاني!
    مكافأة على التسجيل!

التفكير التصميمي

من 14 مايو 2020 إلى 17 يوليو 2020

التفكير التصميمي

انتهت المادة في يوم 17 يوليو 2020

من: 14 مايو 2020 إلى: 17 يوليو 2020 (9 اسابيع)

إذا كنت رائد أعمال أو تعمل على مبادرة أو مشروع أيا كان مجاله, فعليك التعرف على مصطلح التفكير التصميمي أو Design Thinking والمقصود به منهجية معينة للتفكير تساعدك على دراسة الوضع بشكل أفضل لتتعرف على المشاكل الموجودة وتستطيع وضح حلول مناسبة لها.

إذا كنت رائد أعمال أو تعمل على مبادرة أو مشروع أيا كان مجاله, فعليك التعرف على مصطلح التفكير التصميمي أو Design Thinking والمقصود به منهجية معينة للتفكير تساعدك على دراسة الوضع بشكل أفضل لتتعرف على المشاكل الموجودة وتستطيع وضح حلول مناسبة لها.

  • مدربة في بناء الشخصية الاحترافية والتنمية البشرية.
  • كوتش معتمد في نقاط القوة من جالوب لتطوير وتحسين أداء حياة الفرد المهنية والشخصية
  • صاحبة كتاب لياقة الأداء الوظيفي
  • Nisreenalshami.co للمزيد
  • مدربة في بناء الشخصية الاحترافية والتنمية البشرية.
  • كوتش معتمد في نقاط القوة من جالوب لتطوير وتحسين أداء حياة الفرد المهنية والشخصية
  • صاحبة كتاب لياقة الأداء الوظيفي
  • Nisreenalshami.co للمزيد
أهداف البرنامج
  1. التعرف على مفهوم التفكير التصميمي وأهميته
  2. التعرف على كيفية بناء المشروع المناسب بناءً على اتباع خطوات التفكير التصميمي
  3. كيفية تحليل المشاكل وتوليد الحلول والابتكار
الفئة المستهدفة

ملاك المنشآت الصغيرة والمتوسطة ورواد الأعمال

محاور البرنامج
  • مفهوم التفكير التصميمي وأهميته في المنشآت الصغيرة والمتوسطة
  • خطوات ومراحل التفكير التصميمي لبناء المشروع المناسب
  • خلق وتوليد الحلول والابتكار لتلبية احتياج المنشأة
  • كيف يمكنك استخدام التفكير التصميمي في المنشآت لمضاعفة المنتجات والأرباح
  • أمثلة وتجارب تهم المنشآت الصغيرة والمتوسطة ورواد الأعمال

تصميم التفكير – Design Thinking : تعرف على هذا المفهوم وكيف يمكنك استخدامه في أعمالك التجارية ؟

طريق يساعدك على تطبيق الأفكار التي لطالما حلمتَ أن تراها على أرض الواقع !

تخيل لو كان هناك نهج معين يساعدك في عملية اتخاذ القرارات، وتقديم نظرة أوسع لجميع الخيارات المتاحة. هذا النهج لا يوجد فقط كما يتم استخدامه من قبل شركات مثل Nike و Apple كحل للمشكلات، و كطريقة لتعظيم الأرباح.

إننا نتحدث هنا عن موضوع تصميم التفكير – Design Thinking . لكن لا تقلق فعلى الرغم من الاسم إلا أن هذا الموضوع ليس متعلقاً فقط بالعاملين في مجال التصميم فقط.

في هذه اللحظة، ربما تفكر: “إن شركات Nike و Apple هي شركات كبيرة، لهذا السبب من أجل تطبيق أسلوب تصميم التفكير ، هل يجب أن يكون لدي الكثير من المال والكثير من العاملين ؟ ” .

تصنيف وسطاء الفوركس 2020:
  • FinMaxFx
    FinMaxFx

    أفضل وسيط فوركس لعام 2020!
    الخيار الأمثل للمبتدئين!
    تدريب مجاني!
    حساب تجريبي مجاني!
    مكافأة على التسجيل!

للأسف ! فقد أخطأتَ الاعتقاد مرة أخرى! إن موضوع تصميم التفكير Design Thinking لا يتعلق بالموارد، بل بالطريقة التي نستخدم فيها كل ما لدينا.

في تدوينة اليوم ، سوف نزيل الغموض عن هذه الخرافات وغيرها التي تتركز حول موضوع Design Thinking ، وسوف نريك كيف يمكن أن تطبق هذا الأسلوب في أعمالك ومشاريعك التجارية.

سوف تتعرف أيضاً اليوم على :

ما هو التفكير التصميمي Design Thinking ؟

للحديث عن معنى مفهوم “تصميم التفكير” أو كما يُقال له أيضاً “التفكير التصميمي”، نحتاج إلى أن نتعرف على المفهوم الذي لا يتعلق به. إن Design Thinking لا يُعتبر طريقة عمل. إن استعمال كلمة “طريقة عمل” يشير إلى وجود طريقة ثابتة جاهزة ، ومفصلة خطوة بخطوة كي يتم اتباعها.

إن Design Thinking ليس حلاً ، بل هو فقط عبارة عن طريق يقود إلى العثور على حل، حيث سيكون مختلفاً تبعاً للمشكلة.

لا يشير المفهوم ” تصميم التفكير” إلى التصميم، على الرغم من أنه يبدو من الاسم أنه يتحدث عن مجال التصميم.

إذاً ماذا يعني Design Thinking ؟

يمثل تصميم التفكير أو Design Thinking ابتكاراً متركزاً في الكائن البشري. يعمل على إجراء تطابق بين التفكير الإبداعي و تفكير الأعمال التجاري لتوليد قيمة، واستخراج حلول على الأمد الطويل

– (Arne Van Oosterom) – (مؤسس مجموعة Design Thinkers).

بعبارات موجزة، يساعد التفكير التصميمي على تحديد الأهداف ، وإعداد أفضل الطرق للوصول إلى هذه النتائج، وخصوصاً لإبقائها وتحسينها.

كيف ظهر هذا النهج ؟

على الرغم من أن هذا المفهوم قد تطور وتعزز مع تطور الإنترنت، والوسائل التقنية الجديدة ، إلا أن مفهوم Design Thinking قد ظهر منذ أكثر من 70 عاماً .

استناداً إلى الموقع “Interaction Design Foundation” إن فكرة استخدام أساليب جديدة من أجل المشكلات المعقدة قد اكتسب قوة خلال الحرب العالمية الثانية، حدثٌ قد غيّر نماذج الإدارة بشكل جذري، الإعداد والتصميم، وجعل هذه العمليات تتلاءم مع الإعداد على نطاق واسع.

لقد بدأ المهندسون، أخصائيو العمارة وحتى العلماء يجتمعون من أجل إيجاد حل للمشكلات بطريقة جماعية، مدفوعين عن طريق التغييرات الاجتماعية التي حدثت في هذه الفترة، بما في ذلك ظهور قدرات جديدة عالمية واتجاهات استهلاكية جديدة.

تم تطوير هذه الطريقة في التفكير حتى بدايات عقد الخمسينيات، عندما تم تطبيق الأسس الرئيسية في Design Thinking في المجالات الأخرى للمعرفة مثل الاتصالات، والصناعات الدوائية.

مع مرور السنوات، رأى عاملون آخرون في المجال إمكانية الارتقاء وتكثير النتائج التي وصلوا إليها، عندما قرروا “العودة خطوة إلى الوراء ليروا كل شيء” وبدأوا بإعادة تنظيم وتحديث العمليات الموجود مسبقاً، مركزين على أهدافهم خلال الأمد المتوسط والطويل.

إن عملية التطوير هذه أدت إلى ظهور نموذج Design Thinking أو تصميم التفكير. الذي يتم تطبيقه اليوم، والذي يُعتبر حصيلة اجتماع ثلاثة عوامل: ما يريده الناس + ما يعتبر مجدياً من الناحية الاقتصادية + ما يعتبر ممكناً من الناحية التقنية.

ما هي مراحل Design Thinking ؟

سوف نستخدم مثالاً عن منتِج رقمي لتقديم وشرح كل مرحلة من مراحل تصميم التفكير Design Thinking .

علاء لديه دورة تعليمية اون لاين تتحدث عن الطهي النباتي، وباع كثيراً من هذه الدورة، لكنه يصرف كثيراً من الأموال على الحملات الإعلانية على شبكة الإعلانات، مما يجعل تكلفة اقتناء العملاء مرتفعة كثيراً.

ثم يقرر كنتيجة لذلك: التوقف عن إعداد الإعلانات ، وتنخفض لذلك مبيعاته بنسبة 37%.

التعايش : تحديد مشكلة

لحل مشكلة ما ، إنك بحاجة قبل كل شيء، إلى التعرف على منشأ تلك المشكلة. في أغلب الأحيان، قد لا يعلم رواد الأعمال في الأصل أن لديهم مشكلة ما، باعتبار أنهم يحصدون نتائج جيدة.

لكن، إذا قاموا بإجراء تغيير بسيط في روتين عملهم، من المحتمل جداً أن يحصلوا على نتيجة أفضل. أي إن المشكلة ليست دوماً شيئاً يمكن تصنيفه مع المصائب فقط، بل يمكن للمشكلة أن تكون بمثابة فرصة للتحسن تمر دون أن تلاحظ ذلك!

تتمثل مرحلة التعايش في تقييم أداء شركتك ، و جودة منتَجك، آخذاً في الاعتبار وجهة نظر جميع الأطراف المشمولة بالموضوع : أشخاص من فريقك، الموردين والعميل النهائي.

لهذا يتم إجراء الكثير من الأبحاث، المقابلات مع مستهلكين وبحث عن الاتجاهات ، ولكن بشكل أساسي يشمل الكثير من اختبارات الملاحظة. إن الملاحظة هي التي تسمح بتمييز ما يقوم به الناس في الواقع / يحبون حقاً القيام به، عما يتحدث أولئك الناس أنهم يقومون به / يحبونه.

لكن لا تقلق حيث لن تضطر أبداً إلى اللحاق بأحد زبائنك في الطريق. توجد حالياً أدوات تساعدك على ملاحظة زبونك دون الحاجة إلى أن تخرج من نطاق حاسوبك.

في مثالنا عن علاء، قد تكون أمام علاء مشكلتان:

لا يلاحظ الناس أي قيمة في عرضه: يدخل الكثير من المستخدمين إلى صفحة البيع، لكن لا يشعرون بالثقة للقيام بالشراء، حيث لا يدركون كيف يمكن لذلك المنتَج أن يساعدهم على حل مشكلة ما.

إن تقسيم الحملات الإعلانية لديه خاطئ: التكلفة لقاء النقرة الواحدة مرتفع، حيث يظهر الإعلان إلى الأشخاص غير المهتمين بالمنتَج.

توليد الأفكار : التفكير في حلول

بعد أن حددتَ المشكلة، والتي قد تكون أيضاً فرصة للتحسن، قد حان الوقت لإجراء brainstorming يعني توليد أفكار أو كما يُقال له في اللغة العربية (العصف الذهني) ، ويستند أساساً إلى اقتراح أفكار دون أي محاكمة لها.

احرص على عدم التعلق كثيراً بالمظهر العملي ! فكّر فقط في الحلول التي تعتقد أنها تضيف قيمة إلى المسيرة الشرائية للعميل. صدّق سوف يكون لديك وقت كافٍ كي تتحقق إذا كانت فكرتك تطبيقية في المرحلة المقبلة.

لا توجد حدود للأفكار في هذه المرحلة. لكن من المهم أن يشارك أناس أكثر في العصف الذهني، بما فيهم أولئك الناس الذين يمكن لهم الاستفادة من الحلول المقترحة. في نهاية هذه العملية، لا تنسَ تدوين هذه الأفكار.

إذا تفرغتَ حقاً لهذه المرحلة، تصل إلى فكرة عدم محدودية هذه القائمة.

الأفكار التي يمكن أن تساعد علاء على تحسين مبيعاته أو تقليل التكاليف من خلال الإعلانات:

  • إعداد دورات تعليمية مصغرة اون لاين حتى يتعرف الناس بشكل أفضل على المنتَج.
  • الإعلان عبر المواقع الإلكترونية المتخصصة التي تتحدث عن المنتجات النباتية.
  • تقديم أطباق للتذوق والتجريب بمثابة مثال عن الأطباق النباتية في المطاعم.
  • إعداد لعبة تفاعلية في صفحته البيعية…الخ

تصميم النموذج الأولي للمنتَج Prototype : تطبيق الفكرة

مرحلة تصميم النموذج الأولي هي المرحلة التي تقوم على تطبيق الأفكار التي تم تقديمها، التعرف على ما يتلاءم مع مشروعك، و وضع خطتك موضع التنفيذ.

على الرغم من أن هذه هي المرحلة الأخيرة من هذه الطريق، إلا أنه يمكنها أن تحدث بالتوازي مع المراحل الأخرى. كيف يعمل ذلك؟ يكون لديك فكرة، تقوم بإعداد نموذج أولي للفكرة من الناحية العملية، تختبر ذلك مع جمهور أقل، وتقيّم النتائج. واعتماداً على الأداء يتم تطبيق هذه الفكرة، لكن ذلك لا يمنع من اختبار حلول أخرى من أجل المشكلة ذاتها.

لقد قرر علاء إعداد تحدٍ (challenge) اون لاين لزيادة تفاعل جمهوره. ومَن يربح في هذه اللعبة يربح دخولاً إلى المنتَج. زادت هذه الفكرة من حركة الناس على صفحة البيع لديه، لكنه باع وحدات قليلة من المنتَج. في هذه الحالة، يمكنه أن يكتشف عدة طرق لتحسين اللعبة أو العمل على إعداد لعبة أخرى على نحو متتابع.

هل يمكن تطبيق Design Thinking على الأعمال التجارية الصغيرة ؟

من خلال مثالنا عن علاء، يمكن ملاحظة أن التفكير التصميمي Design Thinking يمكن تطبيقه في الأعمال التجارية ضمن المجالات المختلفة.

إن الاختلاف بين نشاطك التجاري ونشاط أعمال Nike يكمن في جودة الموارد التي لديك للاستثمار، وكذلك في عدد الأشخاص الذين سيتم إشراكهم في العملية، وفي أعمالك الخاصة سيكون عدد هؤلاء الناس أقل بكثير.

إن إجراء تحليل شامل ومنهك قبل كل قرار يمكن أن يبدو عملاً شاقاً، لكن الأمر تماماً معاكس لذلك. عندما تتخذ قرارات تقوم على التعاطف، وتستند على ملاحظات عملائك وشركائك، يصبح أسهل بكثير تقديم تجربة جيدة جداً عن الشراء، وبالتالي تعزيز سمعتك اون لاين.

توجد عدة أدوات يمكن أن تساعدك خلال المراحل المختلفة من التفكير التصميمي Design Thinking .

  • تحليل سوات أو SWOT (نقاط القوة، الضعف، الفرص الكامنة والتهديدات المحتملة): يفيد في التعرف على نقاط القوة وكذلك الضعف ، بالإضافة إلى الفرص التي يمكن الاستفادة منها لتحسين الوضع الحالي وكذلك التعرف على التهديدات التي قد تطال شركتك.
  • تقييم الأداء Benchmarking : إن معرفة ما تقوم به الشركات في قطاعك السوقي الذي تتواجد فيه يمكن أن يساعدك على تحديد الفرص لتحسين عملك التجاري. وهنا نعتبر محركات البحث مثل جوجل ، يوتيوب وبينغ أكبر حلفاء لك أثناء القيام بهذه الأبحاث !
  • فضلاً عن إعداد ملامح شخصية العميل المستهدف التي سوف نتحدث عنها بالتفصيل في الفقرة المقبلة.

كيف يمكن استخدام ملامح العميل المستهدف Persona في التفكير التصميمي ؟

إن كل منتَج أو خدمة يتم تطويرها ومن أجل أشخاص محددين. إذا بدأتَ بريادة الأعمال انطلاقاً من تفكيرك فقط في احتياجاتك، بالتأكيد لن تحصل على نتائج جيدة، بغض النظر عن مدى الجودة التي كان منتَجك أو خدمتك تتمتع بها.

وهنا يأتي موضوع شخصية العميل المستهدف persona ، إن هذا المفهوم persona هو تمثيل تخيلي لعميلك المثالي، بكل المحفزات لديه، الرغبات، التوقعات وكذلك الاحتياجات. يتم إعداد هذا البروفايل اعتماداً على أبحاث وتحليل للبيانات، تحدد خصائص هامة للأشخاص الذين يدخلون إلى صفحتك، يشترون منتَجك أو يتابعونك على شبكات التواصل الاجتماعي.

لدينا تدوينة شاملة جداً تتحدث عن موضوع شخصية العميل المستهدف persona، أقترح عليك قراءتها بالكامل. في هذه الفقرة لن نتعمق كثيراً في مفهوم persona، بل سوف نُظهر كيف يمكن لهذه الشخصية أن تساعدك في عملية التفكير التصميمي بالإجابة على هذه الأسئلة الثلاثة البسيطة:

1- متى يمكن استخدام التخطيط persona ؟

إن إعداد شخصيات للعميل المستهدف يعد مفيداً على وجه الخصوص لإعداد الأفكار من أجل الأعمال التجارية وتنفيذها، فكر في مرحلة توليد الأفكار، على سبيل المثال، يجب عليك تقييم آلام العميل المستهدف لديك، والتعرف على التوقعات لديه كي تتمكن اعتماداً على ذلك من التفكير في الحلول التي تلبي تلك الطلبات.

في الكثير من الحالات، لا تحتاج إلى إجراء أي تغيير على منتَجك، بل على تجربة الشراء، مما يساعد على توفير الوقت بأسلوب جيد وكذلك توفير المال.

2- كيف يؤثر persona على اختيار أفضل الاستراتيجيات ؟

عادة يعاني رواد الأعمال من تساؤلات تتعلق بعدد الشخصيات personas التي يجب على عملك التجاري أن تكون لديه. يعتمد عدد الشخصيات لديك على المجال الذي تعمل فيه أنت، ولكن، كلما تمتع عملك التجاري بالنضج أكثر، كلما توفرت لديك المزيد من البيانات لرسم شخصيات personas مختلفة.

الفائدة الكبرى التي تتحقق من رسم بروفايلات مختلفة للمستهلك هي القدرة على تطوير حلول مخصصة وفعالة لتلبية احتياجات هذه المجموعات، بدلاً من حل عام.

3- كيف يستفيد عملك التجاري من الشخصيات personas ؟

إن فهم العوامل التي تحفز المستخدم لديك بشكل أفضل هو المفتاح الرئيسي الذي يساعدك على الابتكار وكسب ولاء العملاء. إن العميل الراضي يعود دوماً للشراء منك أو يرشد خدمتك إلى أشخاص آخرين. هذا يمثل حلقة يربح كل مَن يتواجد فيها: العميل يكسب خبرة جيدة ، وأنتَ تبيع أكثر.

هل استخدام التفكير التصميمي Design Thinking يعمل ؟

إذا وصلتَ إلى هنا ، بالتأكيد قد لاحظتَ أن التفكير التصميمي هو موضوع يهدف إلى الابتكار، ووضع حلول للمشكلات انطلاقاً من توقع أو نظرة أكثر تعاطفاً مع الآخرين، ويعمل الأمر في أي نموذج كان للأعمال التجارية.

في المحصلة، الهدف من كل شركة هو إعداد علاقة تدوم مع العملاء، وهذا يبدأ بتقديم أفضل خبرة شراء ممكنة.

هل أعجبك هذا النص ؟ ما رأيك ؟ هل لديك تجربة ما في هذا المجال ؟ أو هل لديك شيء آخر ترغب في مشاركته معنا ؟

سيكون من دواعي سرورنا معرفة ذلك عبر مساحة التعليقات !

إلى اللقاء في تدوينة أخرى ومنشور آخر !

Ana Nogueira, Marketing Analyst

Jornalista, maratonista de Netflix e viciada em gifs de gatos.

ماذا تعرف عن التفكير التصميمي؟

القاهرة: حنان سليمان

اذا كنت رائد أعمال أو تعمل على مبادرة أو مشروع أيا كان مجاله، فعليك التعرف على مصطلح التفكير التصميمي أو Design thinking. والمقصود به منهجية معينة للتفكير تساعدك على دراسة الوضع بشكل أفضل لتتعرف على المشاكل الموجودة وتستطيع وضع حلول مناسبة لها.

في أواخر مارس الماضي، قدمت إيمان أبو العطا، الحاصلة على الماجيستير في التعليم من كلية التصميم Design School من جامعة ستانفورد بالولايات المتحدة، ورشة عمل ضمن فعاليات “ميكر فير” القاهرة Maker Faire بعنوان “كورس سريع في الإبداع” استعرضت خمسة مراحل للتفكير التصميمي. إيمان عادت إلى مصر العام الماضي لتعمل على مشروعات مختلفة لتطوير التعليم في مصر بعد أن نفذت مشروعا مشابها في أميركا هو School Innovation Labs الذي رفع شعار “نحن نعيد تخيل المدرسة.. ثم نبنيها”.

أخذت إيمان مثالا عمليا في الورشة للعمل عليه وهو تطوير تجربة الأكل في المطاعم ومرت فيها عبر المراحل الخمسة التي يمر بها التفكير التصميمي وهي:

1- التقمص Empathize

أن تضع نفسك مكان المستخدم الذي تريد استهدافه وحاول أن تتخيل انطباعاته. كلما زادت قدرتك على التخيل ستصل لنتائج أفضل. حاول أن تعيش تجربة تقليدية لهذا المستخدم في محيطه لتتعرف على مشكلاته وتحدياته، ما يعجبه ويجذبه ويسعده وما لا يستحسنه. قد تضم الأمور التي يتم التفكير فيها نظافة المطبخ، شكل الجلوس في المطعم وحجم المكان واسع أم صغير لكنه دافئ وحميم، المطعم مزعج أم هادئ، سهولة صف السيارة بالخارج، الأسعار، تنوع الأطعمة، درجة السخونة عند تقديم الطعام، مدى توفر الأكل الصحي أو الأكل الصيامي، الموقع الجغرافي، استقبال العاملين بالمطعم للزبائن، جودة الخدمة، إمكانية حدوث تعارف بين النادل والزبون، سرعة تجهيز الطلبات، تاريخ المطعم وسمعته واستقباله لمشاهير، ضرورة الحجز المسبق وغيرها من النقاط.

لن تصل لملاحظات بخصوص هذه النقاط وحدك لأن التقمص لا يتم من فراغ لكن أنت تحتاج لمقابلة عينة من المستخدمين الذين تحاول تقمص دورهم لأنهم مستهدفين بخدمتك أو منتجك لتسمع تجاربهم ومواقفهم بلسانهم. كن دقيقا في تدوين ما تسمعه منهم ولا تكن سطحيا. لاحظ طريقة كلامهم وتعابير وجوههم فكلها طرق للتعبير. اطرح عليهم أسئلة مفتوحة أيضا لتخرج بقصص نجاح وفشل، وابحث عن احتياجات غير ملباة.

2- التعريف Define

قم بفلترة المعلومات التي جمعتها في المرحلة الأولى وصنفها في زوايا وأقسام حتى تستطيع تحديد نوعية المشاكل الموجودة ثم تقرر بعدها أي مشكلة ستتولى حلها. تأكد من اختيار مشكلة تهم قطاع عريض من المستخدمين بحيث عند حلها، تكون شريحة كبرى قد استفادت فتشعر بالتغيير.

3- التفكير بإبداع Ideate

هذا وقت العصف الذهني أو brainstorming فبعد أن حددت المشكلة، ستفكر في كيفية حلها. والأفضل دائما أن يتم العصف الذهني في مجموعات لتطوير الأفكار سويا. لا تستبعد أي فكرة في هذه المرحلة مهما بدت بسيطة أو غير قابلة للتنفيذ. ليس هذا وقت الحكم على الأفكار بل سجل كل ما يأتي إلى ذهنك في إطار نفس المشكلة، فالهدف كمي وليس كيفي أي اعمل على الخروج بأكبر عدد ممكن من الأفكار. شجع الأفكار غير التقليدية واسمع من زملائك في المجموعة وطور أفكارهم وابنِ عليها. يمكنك الاستعانة بالتمثيل البصري (رسومات أو صور) لتسهيل استيعاب الأفكار. حاول ربط الأشياء ببعضها ولا تفكر في كل جزء وحده.

بعد وضع عشرات الأفكار لحل المشكلة التي اخترتها، تأتي مرحلة التصنيف كالتالي:

أ- أفكار ممكنة أو قابلة للتنفيذ

ب- ألعاب تغيير (فكرة يمكن تحويلها للعبة)

ج- أفكار ممتعة ومسلية

د- تحدي رائع (الفكرة نفسها تشكل تحديا)

4- النموذج المبدئي Prototype

بعد التوصل للحل، ادرس كيف سيتم ترجمته لمنتج أو خدمة يستثير المستخدم لتجربته ولا يكتفي بالمشاهدة من بعيد.

5- التجربة والاختبار Test

اجعل المستخدم يختبر ما توصلت إليه من منتج أو خدمة لتقييمه دون أن تتحدث أو تشرح تفاصيل بخصوص كيفية الاستخدام. هكذا ستعرف إن كان المنتج أو الخدمة المبدئية سهلة للمستخدم أم تحتاج إلى تعديل. اهتم بالتعلم في هذه المرحلة التي تعتبر أول تجربة فعلية للمستخدم ولا تأخذ موقف المبرر وتشرح نفسك فأنت متعلم. في النهاية وبعد انتهاء التجربة بشكل كامل، يمكنك تقديم شرح بسيط لوظائف وإمكانيات الخدمة أو المنتج الذي صنعته.

تصنيف وسطاء الفوركس 2020:
  • FinMaxFx
    FinMaxFx

    أفضل وسيط فوركس لعام 2020!
    الخيار الأمثل للمبتدئين!
    تدريب مجاني!
    حساب تجريبي مجاني!
    مكافأة على التسجيل!

كيف تجني المال في التداول؟
Leave a Reply

;-) :| :x :twisted: :smile: :shock: :sad: :roll: :razz: :oops: :o :mrgreen: :lol: :idea: :grin: :evil: :cry: :cool: :arrow: :???: :?: :!: