المخادعون legalbinaryrobots. كيف تدير إدارة الموقع الأموال من المستخدمين

تصنيف وسطاء الفوركس 2020:
  • FinMaxFx
    FinMaxFx

    أفضل وسيط فوركس لعام 2020!
    الخيار الأمثل للمبتدئين!
    تدريب مجاني!
    حساب تجريبي مجاني!
    مكافأة على التسجيل!

Внимание! Важное о сайте legalbinaryrobots

Доброго времени суток, уважаемые пользователи! Сегодня предлагаю обратить внимание на крайне подозрительный сайт legalbinaryrobots. Как правило, прежде чем высказывать свое мнение о какой-либо брокерской компании, торговом роботе или просто стратегии для заработка на финансовых рынках, я очень внимательно изучаю материалы и отзывы реальных пользователей. Сегодня хочу обратить внимание большинства на сайт legalbinaryrobots, на котором многие начинающие искатели пассивного заработка продолжают терять деньги!

Что представляет собой платформа legalbinaryrobots?

Обратив внимание на множество негативных отзывов в сети о данном ресурсе, я решила приступить к собственному расследованию. Площадка legalbinaryrobots позиционирует себя как сайт, на котором тщательно отобраны лучшие системы автоматизированной торговли бинарными опционами. Доходность представленных торговых роботов ничем не подтверждается, кроме опубликованных слов автора сайта. Про Crypto Robot 365 и Binary Robot 365 я рассказывала Вам ранее, доверив ваши деньги этим торговым роботам, вы потеряете их навсегда! Пришлось самостоятельно изучить принцип работы каждой торговой программы и оказалось, что все они являются мошенническими. Некоторые просто сливают депозиты пользователей, при чем за очень короткое время, а другие не позволяют обналичить заработанные средства.

Кроме этого оказалось, что существует еще англоязычная версия этого сайта на другом хостинге и под другим доменом. Самое интересное, что предложенные для торговли программы совсем разные!

По словам создателей ресурса legalbinaryrobots, каждый представленный на сайте торговый робот способен приносить огромную прибыль – до 100% ежемесячно. Это утверждение уже вызывает ряд сомнений. Без применения тактики Мартингейла и прочих аналогичных методов добиться таких показателей невозможно, не говоря уже о том, что практическое использование подобных стратегий рано или поздно приводит к потере всего стартового капитала. В ходе моих исследований также выяснилось, что некоторые инструменты работают вопреки нормам управления капиталом. Риск на одну сделку может достигать 40% от депозита! Это недопустимо!

После детального изучения платформы legalbinaryrobots сформировалось точное мнение – это очередная кухня, создатели которой заинтересованы в 100% потере депозита доверчивыми пользователями. Чтобы не пополнить ряды жертв этой мошеннической структуры, рекомендуется держаться подальше от подобных проектов и сайта legalbinaryrobots в частности.

Почему пользователи до сих пор вкладывают деньги

Известно, что начинающим трейдерам и просто любителям легкого пассивного заработка в сети хочется быстро обогатиться за счет финансовых рынков, не вкладывая в образование и работу практически никаких усилий. Мошенники этим пользуются. На сайте legalbinaryrobots опубликовано множество статей рекламного характера, которые буквально заставляют пользователя поверить в надежность представленных торговых роботов и вложить собственные сбережения.

Продвижению мошеннического сервиса способствует проплаченная администрацией реклама в google adwords, которая ежедневно привлекает на сайт тысячи новых пользователей! Но используя торговых роботов от legalbinaryrobots удастся доиться только потери вложенных средств. Я бы хотела, чтоб после прочтения моей статьи начинающие трейдеры открыли глаза на происходящее и перестали спонсировать мошеннические организации. Для успеха в любом деле нужно много трудиться и результат не заставит себя ждать. Следует уделить время обучению и проверенным торговым роботам. Уместно вспомнить известное выражение: “бесплатный сыр только в мышеловке”!

И к данному моменту мою личную проверку прошёл только робот Abi >>>

كيف تدير اعمالك الناشئة بنجاح بواسطة قواعد واسس هامة؟

اهم القواعد التي طبقها الناجحون في مسيرتهم نحو النجاح وكانت السكة التي استندوا عليها في مسيرة ادارة الاعمال الخاصة بهم : فكيف تدير اعمالك الناشئة بنجاح اذا؟

هل البدء في ادارة الاعمال يعني النجاح دوما، وهل عدد الناجحين في مجال ادارة اعمالهم قد تأسس على بعض القواعد ام كان الامر بحال من الاحوال عملية فوضوية ضمن ما يطلق عليه الفوضى الخلاقة ؟؟ ان هذه التساؤلات قد تبدو غريبة بعض الشيء احيانا كون الاغلبية منا قادرين على ايجاد الكثير من الاجوية عليها، فنحن نعلم العلم اليقيني ان النجاح في مجال الاعمال ، وفي مجال تحقيق الذات ابدا لن يكون ناشئا عن عملية فوضوية، بل على الاكيد هو يعتمد على عدد من الاسس والقواعد التي يسير عليها هذا الانسان الناجح، فهو على الاغلب اعتمد مسارا خاص به يعمل كالسكة الحديدية في طريقه الى النجاح، وقد تخنلف هذه القواعد بإختلاف الاشخاص وقد تجتمع الا انها على الاغلب قواعد مشتركة بين الجميع الا ما يشذ بينها ويرتبط بهذا الشخص وغيره، فالنجاح طريقه ليس طريقا سهلا، ويعتمد على تصميم الانسان على القيام بأمر قد يخاله الاخرين امرا غير موفق او طبيعي او غير بشري احيانا، فيطلق على هذا المدير، بالمدير الحديدي ، ويطلق على هذا المستثمر بإنه لا قلب له و لا يعرف الرحمة، ولكن لو حاولت ان تدخل في صميم الفكرة التي ذهبوا اليها لغايات انشاء مشاريعهم لعلمت ان ما قاموا به اعتمد بشكل كبير على صلابتهم في الدفاع على ما اقتنعوا به من قواعد ساهمت في نجاحهم.

تصنيف وسطاء الفوركس 2020:
  • FinMaxFx
    FinMaxFx

    أفضل وسيط فوركس لعام 2020!
    الخيار الأمثل للمبتدئين!
    تدريب مجاني!
    حساب تجريبي مجاني!
    مكافأة على التسجيل!

ولهذه الغاية اقدم بعض اهم القواعد التي طبقها الناجحون في مسيرتهم نحو النجاح وكانت السكة التي استندوا اليها في مسيرتهم :

قواعد تساعد في ادارة الاعمال بنجاح كبير :

تعريف المال بالنسبة لك ( صعب الكسب وسهل الانفاق ) :

لتعرف اهمية المال جيدا عليك ان تبادر بالذهاب الى احد الاماكن التجارية الكبيرة وتبدأ بشراء العديد من الاشياء وتبدأ بالانفاق، ان هذه العملية على بساطتها ستجعلك تشعر كم هو سهل عليك ان تنفق الكثير من المال خلال ساعة او اكثر بما يعادل ما قد تعمل على جنيه خلال ايام، هذه المعادلة بسيطة بعض الشيء ويدركها الجميع، ان عملية الانفاق هي اسهل كثير من عملية الكسب وبالتالي عليك ان تحترم نفسك اكثر، وتحترم قدرتك على كسب المال، وتضع في عين الاعتبار كم هي عملية تشير الى مقدار نجاحك في عالم الاعمال.

في العمل ، الكل عملاء :

عندما تبدأ بمصادقة عملاءك فأنت في الطريق الخطأ او بالاحرى انت في الطريق الى خسارته، فمعنى ان يصبح العمل صديقا لك ان تقوم بالتنازل لاجله، او ان يبدأ هو بأخذ الامور على غير محملها، فالافضل ان تقوم بحماية المسافة في العلاقة بينكما حتى تستطيع الحفاظ على هذا العميل ، فأنت على ارض الواقع تديرا اعمالا ولست تديرا نشاطا اجتماعيا, ولهذا انت بحاجة لتعريف علاقتك بناءا على طبيعة اعمالك.

ابدء بتحديد منافسيك :

ليس هناك مجال واحد في اي نوع من انواع الاعمال لا يوجد فيه الكثير من المنافسين، فعندما تبدأ بإختيار اي من الاعمال التي ترغب بممارستها ستكتشف الكثير والكثير من المافسين والمستثمرين في هذا المجال ولكنك ستجد قلة من الاشخاص القادرين على النجاح في هذا المجال، وهذا هو الوضع الطبيعي ، ولهذا عليك احترام منافسيك في مجال عملك واحترام قدراتهم حتى تستطيع ان تكون على قدرة في التعامل مع منافستهم لك في اعمالك، وهذا الامر ليس بالامر الغريب بل ويعني الذكاء والتفكير الممنهج والطبيعي .

تعريف اهم القواعد الاخلاقية للعمل لديك :

من الافضل والواجب وعند بدءك لمشروعك ان تبدأ بتعريف الاساسيات والاخلاقيات التي ستبدأ عليها اعمالك، وما هي طبيعتها وما هو المنهاج الذي ستسير عليه في هذه الخطوات في طريقك الى النجاح، وفي الكثير من الاحيان قد يصادف البعض الكثير من الفشل في تعريفها وتحديدها مما ينبني عليه الفشل في العمل لكثرة التجاوزات والخروقات لها دون التزام لحدودها، فالنصيحة المهمة ان تضع تعريفا مهما لاخلاقيات وقواعد العمل الشخصي والالتزام بها، وان يكون هذا الالتزام مسبوقا بنفسك.

اعمل على النجاح في الحياة الشخصية حتى لو على حساب الحياة العملية :

قد تبدو هذه النصيحة غريبة في عالم الاعمال والحديث عنه بهذه القسوة، ولكن لو اردنا فهم هذه النصيحة بدقة لاستطعنا التعرف على اهميتها، فالحياة الشخصية في النهاية لها انعكاسات واضحة على طبيعة الحياة ككل، وخاصة لها انعكاس على جانب الحياة الشخصية، وهذا الامر ليس سهل التقدير، ولهذا ان حاولت الرجوع الى معظم الناجحين في مجال الحياة العملية ستجد انهم كانوا ناجحين في البدء في حياتهم الشخصية والتي يتوفر لهم الاساس الصلب في العمل الجاد والناجح ، وهذه المتانة سيعتمد لاحقا عليها في حياته كلل، ولهذا قبل ان تبدأ اعمالك ومشاريعك، ابدأ بالحياة الشخصية والنجاح فيها

هل تستطيع فهم لغة الارقام :

ان كنت تريد ان تنجح في مشروعك وان تخطو معه خطوات نحو النجاح، عليك ان تكون قادرا على قراءة الارقام، فهي اللغة الاهم والابسط في الحياة العملية وبدونها ستصبح لغتك كمدير يسعى الى النجاح هي لغة ركيكة وضعبفة، فيجب عليك ان تحاول تعلم القدرة على اجراء العمليات المحاسبية التي تحتاجه في عملك لكي تستطيع القيام بعمليات محاسبية تشمل راس المال، والمبيعات، وصافي الاباح، وحساب الذمم، والكثير الكثير غيرها، او على الاقل يجب عليك ان تعتمد على الشخص الممكن ان تثق به ثقة عمياء في مجال مشروعك الخاص، ولن تجد مثل نفسك متاحا لمثل هذه الثقة.

هل تعرف معنى البيع الحقيقي ؟ :

هناك الكثير من رجال الاعمال المبتدئين والذين اعتقدوا انهم قد نجحوا في عملية بيع السلع واو تسويقها بمجرد ان حصلت على الطلب الخاص بها، على ارض الواقع فإن هذا الامر بخالف الاصول، وقد يعني دمار العمل بإكملهأ فأنت شخصيا لم تقم بأي نشاط فعلي ان لم تضمن ان اجر السلعة او الخدمة التي تقدمها قد اصبح في خزنتك، فهنا فقط تبدأ بالتأسيس لما بعد هذه الخطوة، اما ان لم يصل اجر السلعة لديك فهنا انت كمن يقوم ببناء احلام من سراب، فقط تأمل ماذا لو لم يقم العميل بدفع مقابل السلعة، خاصة مع اعتمادك على هذه المبالغ في عملية تجارية اخرى، فهنا قد يعني الامر فقط التخطيط الغير سليم، فمجرد الطلب على السلعة لا يعني بيعها، فأنت في النهاية تاجر ولست مؤسسة اقراض .

كيف تدير مصاريفك على أساس دخلك الشهري

لا شيء يؤرق فعلاً كما تؤرقنا المشاكل المادية. ولا شيء يستهلك أعصابنا كما تستهلكها الديون والمطالبات بها. ولا شيء يشعرنا ببغض الحياة مثل أن يطلب أبناؤنا شراء غرض ما، فلا نجد في جيبنا المال الذي يغطّيه!

إن المشاكل المادية تجعلنا قلقين غير مرتاحي البال. ومعظمنا يظن أن مصدر هذه المشاكل هو ضيق الوارد المادي وقلة المال، إلا أن السبب الحقيقي لها هو أمر آخر يطلق عليه سوء إدارة المصروف، أو هو ما عبّر عنه أهلنا الأوائل بـ قلة الحيلة.

إن ما يسمى بـ إدارة المصروف أو السيطرة على المصروف أمر يمكن تعلّمه، وهو غاية في الأهمية. إنه يمكنّك من الحصول على طلباتك واحتياجاتك الحقيقية بناءً على البرنامج الذي تضعه أنت، لا بناءً على ظروف الحياة الماديّة المتقلّبة. وها هي خطوات وآليات إدارة مصاريفك الشخصية على أساس حجم دخلك الشهري والتي ستجنّبك الوقوع في أزمات أو مشاكل مالية.

نحو إعداد الميزانية

إن الهدف الرئيسي للميزانية هو أن تنفق أقل مما تكسبه، وأن تعرف أين تصرف أموالك، وأن تحصل على الفوائد الأخرى، وهي توفير المال وتسديد الديون.
ولكي تبدأ بإعداد ميزانية وتقوم بالالتزام والعمل بها ستحتاج إلى الجديّة والانضباط. ويجب أن تدرك أن الأمر سيستغرق بعض الوقت حتى تستطيع إنشاء ميزانية مناسبة وناجحة لك.

سجّل مصروفاتك كلها

إن الخطوة الأولى لإعداد الميزانية الشهرية هي تسجيل كل ما يصرف بكامل الدقة. والتسجيل في هذه المرحلة لا يتضمن جهداً أو خطة للتوفير. كل ما عليك هنا أن تضع ورقة في مكان يسهل الوصول إليه وأن تدوّن، وتطلب من كل من يقوم بالدفع نيابة عنك أن يدوّن كل المبالغ التي تدفع (كبيرها وصغيرها). وعليك أن تستمر بالتدوين لمدة لا تقل عن ثلاثة أشهر. وفي نهاية كل شهر احسب مجموع المصروفات في نهاية كل شهر، ولا شك في أن مجموع المصروفات في هذه المرحلة سيزيد عن واردك الشهري! فأنت لم تبدأ بخطة التوفير بعد.

صنّف بنود المصروفات

وهنا عليك أن تعود لأوراقك التي دوّنت عليها المصاريف في الأشهر الماضية وأن تفرز المصروفات وتصنّفها. والتصنيفات ستعود إلى طبيعة حياتك وحجم أسرتك، ولا يمكن أن تحصر التصنيفات هنا، ولكن يمكن أن تضرب عليها أمثلة كالتالي:

  • مصروفات طعام
  • مصروفات أقساط وفواتير
  • مصروفات مواصلات
  • مصروفات تعليم
  • مصروفات تسلية وترفيه
  • مصروفات طبية ثابتة
  • مصروفات طارئة

أعد ترتيب أولوياتك في الميزانية

إن من أهم الخطوات أن تقوم بتحديد أولوياتك وتفرزها على أساس أهميتها ، وبمعنى آخر أن تجيب على التالي

  • ما الذي أحتاجه فعلا ولا أستطيع العيش بدونه؟ (الحاجيات)
  • ما الذي أريده وأتمناه؟ (رفاهيات)
  • ما الذي أحتاجه ولكني أستطيع العيش بدونه وأريده وهو ليس برفاهية؟ (ضرورات)

ومن البديهي أنك ولأول وهلة عند الفرز، ستكون مصروفات التعليم والطعام والمصروفات الطبية –على سبيل المثال- من الضرورات، أما مصروفات التسلية والترفيه من الرفاهيات. حسناً، قد يكون هذا صحيحاً لحدٍ ما ولكن ليس بشكل أكيد! عليك هنا أن تعود للميزانية المسجّلة السابقة وأن تسأل نفسك عن كل مبلغ دُفِع، وليس عن كل بند بشكل عام! فعلى سبيل المثال لا يصح أن تعتبر المصروفات الطبية كلها من الحاجيات إذا كانت زوجتك تشتري كريمات تجميل مثلا!

والآن وبعد أن فرزت بين ما يعتبر من الاحتياجات وما يعتبر من الرفاهيات وما يعتبر من الضرورات، احسب مجموع المصروف الشهري فيما يندرج تحت بندي الاحتياجات والضرورات فقط، دون الرفاهيات. ولا بد أن المجموع سيتساوى على أقل تقدير، ألا تظن ذلك؟

وستدخل الآن مرحلة جديدة فيما يخص الحاجيات والضرورات، ولكن لا تخف لن نحذف شيئاً منها، ولكن المطلوب منك أن تعيد النظر فيها وتتأكد إن كانت تصرف على الشكل الصحيح. إن عليك أن تسأل نفسك إن كان يمكنك أن تقلل تكاليف الاحتياجات والضرورات؟ وستجد أن كثيراً من التكاليف المدفوعة فيما يخص الحاجات والضرورات يمكن أن تخفّض وتُختصر.

إنك –مثلا- تدفع مبلغاً معيناً للمواصلات في كل شهر، ألا تفكر في ركوب المواصلات العامة، وإذا كنت أصلا تركب المواصلات العامة لم لا تجرّب أن تذهب وتعود مشياً على الأقدام! ولا تحدثك نفسك بأنه لا وقت لديك، لأنك أثناء المشي ستستطيع القيام بالكثير من الأشياء، أولها التفكير والتأمل. وتذكر أنك إن أصبحت تمشي ساعتين يومياً ستحقق لجسدك وقلبك صحة أفضل، وبالتالي ستوفر يوماً ما زيارة طبيب أو ربما ستوفّر قيمة التسجيل في نادي رياضي!

إن مثال تخفيض النفقات في المواصلات يمكن تطبيقه في أي مجال تصرف فيه كثيراً، وستتمكّن بقليل من التفكير وإعادة النظر أن تخفّض التكاليف إلى نسبة كبيرة فعلاً. إنك ما إن تبحث، ستجد أن هناك جزءاً كبيراً من ميزانيتك الشهرية تقوم بإنفاقه في الحاجات أو الضرورات ولكن يمكنك أن ترشد استهلاكك فيه وتتحدى نفسك في ذلك.

ضع خطة جديدة للمصروف والتزم بها

بعد أن تبين لك -بعد ترتيب الأولويات وتخفيض النفقات- مقدار التكاليف الذي يحتاجه كل بند من الحاجيات والضرورات، احسب مجموعهما في نهاية كل شهر، ثم اطرحه من مجموع دخلك الشهري، ولا بد من أن يكون هناك متبقٍ من عملية الطرح. إن المتبقي سيكون هو الهامش الذي ستستطيع استعماله في مجال الرفاهيات، ومهما كان المبلغ صغيراً فلا بد أنك ستسعد به، لأنه موجود بين يديك، ليس ديْناً، ستستطيع أن تصرفه في الترفيه كما شئت، دون أن يعاودك شعور بالندم بعد صرفه.

ولكنك وإن أردت أن تسير على أرض ثابتة، عليك أن لا تصرف المبلغ المتبقي كاملاً على الرفاهيات، لأن الصحيح هو أن تسمح لنفسك بصرف نسبة منه فقط، ثلثه أو نصفه أو ثلثيه بأكثر الأحوال، وذلك من أجل أن تبقي مساحة للطوارئ.

إنك –وبعد هذه الخطوة- أصبحت جاهزاً لتبدأ بتنفيذ خطة الإدارة الجديدة، وذلك عن طريق تخصيص ظرف لكل بند، يوضع فيه مبلغه المخصص له في بداية كل شهر، ويصرف منه خلال الشهر، وتكتب تفاصيل المصروف على ظهره.

إن من أهم الأهداف التي يجب أن تضعها أمامك دائماً هو ادخار المال. وهي الخطوة التي ستستطيع تطبيقها بمجرد ما تلتزم بمصاريف الحاجيات والضرورات والشيء المحدود من الرفاهيات. إن المدّخر من أموالك سيساعدك في عند الأزمات، وأيضاً في مصاريف الأبناء المستقبلية.

قيّم أداءك باستمرار

في نهاية كل شهر، وبعد كل موسم، أعد حساباتك وتأكد من ترتيب أولوياتك، وأعد تصنيفات المصروف. لا تحبط ولا تنزعج إن كان المصروف لا يزال غير منضبطاً، كن مرناً وأعد الخطوات السابقة الذكر بنظرة جديدة.

كيف تجعل أبناءك يقتنعون بأسلوب الإدارة الجديد للمصروف

أعلم أبناءك بخطتك الجديدة إن كانوا يستطيعون أن يتفهّموا ذلك.

درّب أبناءك على مبدأ إدارة المصروف حسب الدخل عن طريق تدريجهم في أخذ مصروفهم. فإن لم يكن لهم مصروف شخصي فاجعل لهم مبلغاً ثابتاً دورياً. وإذا كنت تعطيهم مصروفاً يومياً فاجعل مصروفهم أسبوعياً. وإن كنت تعطيهم مصروفاً أسبوعياً فاجعل مصروفهم شهرياً. إن هذه المساحة الشخصية التي يحصل عليها الشخص مهما كان صغيراً سيجعله يتفهّم فوائد إدارة المصروف، ويجعله يحقق فائدة شخصية من التوفير.

شاركهم بالمسؤوليات إن كانوا راشدين، وذلك عن طريق إعطائهم مسؤوليات محدّدة. سلّم ابنتك الكبرى مثلاً بند الطعام وأعطها الظرف في بداية الشهر، وأخبرها بأنها ستكون المسؤولة هذا الشهر عن هذا الجانب. فإن استطاعت أن تجلب كل حاجيات الطعام ضمن المبلغ المحدد فهذا ممتاز، وإن استطاعت أن توفّر دونما تقصير في الحاجيات فهذا رائع فعلاً ويستحق المكافأة والتشجيع.

إنك –وبعد تطبيق مبدأ إدارة المصروف- مع أفراد أسرتك، ستكتشفون جميعاً متعة الإدارة، وستستمعون بأن تقولوا “لا” لإغراءات التسوّق، لأنكم تعرفون ما تفعلون وما تقولون.
إنكم بالخطوات السابقة ستكونون قد حرّرت أنفسكم من سوء إدارة المصروف أو ما سماه أهلنا الأوائل بـ قلة الحلة. وهنا وعندما يُذكر أهلنا الأوائل يتبادر إلى ذهننا أول ما يتبادر فيما يرتبط بهذا الموضوع، فكرة البركة التي كانت تحوفهم وتحيط برزقهم.

فكيف نعيد البركة إلى بيوتنا

إذا نظرنا إلى تفاصيل حياتنا اليوم سنجدها قد افتقدت كثيراً من الجزئيّات التي كانت سبباً للبركة المتوافرة قديماً والتي كانت تجعل رغيف الخبز كافياً لعدد ليس قليلاً من أفراد عائلتنا الأولى. إن علينا -حتى نعيد البركة- أن نتذكر ما كان أهلنا يقومون به. لقد كانوا يؤدون حقوق الله وحقوق العباد كاملة، وكانوا لا يقبلون المال الحرام ولا يتهاونون بقرش فيه شك، وكانوا يخرجون مبكّرين لطلب رزقهم، وكانوا أخيراً يجتمعون على الطعام ويسمّون باسم الله في كل نشاطاتهم. إنهم استطاعوا الحصول على البركة التي لا تتحقق بكثرة المال ولا بزيادة ساعات العمل. إنها سر الرزق المبارك الذي يهبه الإله للبارين من عباده.

وبعد تحقق البركة في رزقنا، وعن طريق إدارة حاسمة لمصروفنا حسب مدخولنا وحسب مبادئ أهمها أن لا نستسلم لطلباتنا الملحّة غير المدروسة، وأن لا نقبل أن نشارك بماراثون الاستهلاك، وأن لا نكون تلاميذ مخلصين لأساتذة الإعلانات التجارية والتي تظل تدرّس علينا درس الاستهلاك والاستهلاك ثم الاستهلاك، إننا وبعد تمثّل هذه المبادئ سنحقق نجاحاً في إدارة مصروفنا حسب مدخولنا الشهري، وسننظر للأيام الماضية التي كنا نستهلك فيها بدون تخطيط، وكأنها أيام جاهلية لن نرغب أن نعود إليها أبداً.

تصنيف وسطاء الفوركس 2020:
  • FinMaxFx
    FinMaxFx

    أفضل وسيط فوركس لعام 2020!
    الخيار الأمثل للمبتدئين!
    تدريب مجاني!
    حساب تجريبي مجاني!
    مكافأة على التسجيل!

كيف تجني المال في التداول؟
Leave a Reply

;-) :| :x :twisted: :smile: :shock: :sad: :roll: :razz: :oops: :o :mrgreen: :lol: :idea: :grin: :evil: :cry: :cool: :arrow: :???: :?: :!: